الرئيسية / آخر الأخبار / أمراض لايدركها الأهل تتسبب التأخر الدراسي للأطفال

أمراض لايدركها الأهل تتسبب التأخر الدراسي للأطفال

هناك الكثير من الأسباب التي تؤثر عل حياة الأطفال الدراسية
الرابط المختصر:

عواصم ـ مدار اليوم

تؤثر الكثير من الأسباب على نجاح الأطفال في الدراسة، إلا أن المشكلات الصحية التي لا تلاحظها الأسر أو لا تهتم بها، مثل اضطرابات الرؤية، واللحمية، واللوزتين، وعسر القراءة، وصحة الفم والأسنان، والتهاب الجيوب الأنفية، من أكبر العوائق التي تقف حائلاً أمام تركيز الأطفال في دروسهم.

ويقول الدكتور حمزة يازجان خبير صحة وأمراض الطفل، بمستشفى جامعة الفاتح في اسطنبول، أن الأمراض التي تهمل أو لاتدرك مبكراً، لها تأثيرات كبيرة للغاية على نجاح الطفل في حياته الدراسية.

ويضيف يازجان أن بعض الأطفال لا يستطيعون ملاحظة اضطرابات العيون أو لا يقولون ذلك، وإذا لم يلاحظ الأهالي هذه الإضطرابات، يقل اهتمام الأطفال بدروسهم،  الأمر الذي يجعلهم يظلون في مستوى أقل بكثير من النجاح الذي ينبغي عليهم إظهاره، بالرغم من أنه لا توجد أية مشكلات في ذكائهم.

كما أفاد يازجان أن مشكلة اللحمية تظهر لدى الأطفال، بسبب شخيرهم ونومهم ليلاً وفمهم مفتوح بصفةٍ عامة، مضيفاً أن الشخير واضطرابات النوم التي تنجم بسبب اللحمية تؤثر سلبًا على جودة معيشة الأطفال، إذ قد ينخفض نجاحهم في الدراسة بسبب الإرهاق الناجم عن الأرق، ويبتعدون عن الحياة الإجتماعية.

ولفت الدكتور يازجان الأنظار إلى أن زيادة عدوى اللوزتين لدى الأطفال، تظهر بكثرة عند تواجدهم في أماكن جماعية، مثل الحضانات أو رياض الأطفال أو المدارس، إضافةً إلى مرض التهاب الجيوب الأنفية الذي يظهر بكثرة لدى الأطفال، ويؤدي إلى تدهور نظام النوم لدى الطفل، والتأثير سلبًا على نجاحه في الدراسة.

يازجان يشدد أنه إذا لم يتم ملاحظة مشكلات الأسنان وعلاجها في وقتها قد يؤدي ذلك إلى آلامٍ واضطراباتٍ كبيرة، وهو ما يعيق الطفل في تركيزه على دروسه، ويحول دون نجاحه في دروسه وامتحاناته.

كما يؤكد بأن التغذية بصورة منتظمة وعدم تناول السكر قدر الإمكان يحمل أهميةً كبيرةً جداً من ناحية صحة الفم، إذ إن مضمضة الفم بعد الوجبات الرئيسية والإضافية، وتنظيف الأسنان مرتين في اليوم يمنعها من التسوس.

و قد يدخل الأطفال المصابون بعسر القراءة في فترة يتأثرون فيها سلباً من الناحية النفسية، لأنهم لم يستطيعوا تعلم القراءة في وقتٍ واحد مع زملائهم في السن نفسه، هذا الاضطراب الذي يعتقد أنه ناشئ عن أسباب وراثية أو بيئية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...