الرئيسية / آخر الأخبار / المفوضية تخشى وفاة المزيد من اللاجئين

المفوضية تخشى وفاة المزيد من اللاجئين

اكتظاظ الحدود الأوروبية باللاجئين بعد قرار إغلاق الحدود من قبل بعض الدول الأوروبية ـ أرشيف
الرابط المختصر:

بروكسل – مدار اليوم
توقع الإتحاد الأوروبي أن يصل دوله الـ28 أكثر من ثلاثة ملايين مهاجر بنهاية عام 2017K وأشارت توقعات الخريف الاقتصادية للإتحاد إنه بناء على مُدخلات الهجرة الحالية والإفتراض التقني حول مستقبل التدفقات، فمن غير المرجح إبطاء معدلات الوصول قبل العام المقبل.
إلى ذلك، توقعت الأمم المتحدة إستمرار تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا من تركيا هذا الشتاء، بمعدل يقارب 5000 شخص يومياً، ليرتفع العدد الاجمالي للأشخاص الذين قصدوا القارة هذا العام إلى أكثر من مليون شخص.
وعَبَرَ نحو 760 ألف شخص البحر المتوسط العام الجاري، بإتجاه اليونان وإيطاليا، ومنهما بإتجاه بقية الدول الأوربية، وأضاف بيان الأمم المتحدة أن معظم اللاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان، فضلاً عن الصراعات في أفريقيا.
وقال وليام سبندلر المتحدث بإسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، “علينا الاستعداد لإمكانية وصول خمسة آلاف شخص تقريباً كل يوم، من الآن وحتى شهر فبراير شباط من العام المقبل. وإذا حصل هذا فإننا نتوقع وصول 600 ألف مهاجر ولاجئ إضافي إلى أوروبا بين تشرين الثاني من هذا العام و شباط العام المقبل”.
ووجه سبندلر تحذيراً بقوله “إذا لم نتخذ الإجراءات اللازمة فإننا نخشى وفاة المزيد جراء طقس الشتاء القاسي في أوروبا، شهدنا تحطم عدد من القوارب قبالة اليونان، ونخشى أن يموت الناس جراء تعرضهم للعوامل الجوية على الطريق بين اليونان ووسط وشمال أوروبا”.
وتوفي أكثر من 3400 مهاجر أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا بحراً هذا العام. وغرق طفل يوم الخميس وما زال آخر مفقودا قبالة جزيرة كوس اليونانية بعد غرق مركب كان ينقل مهاجرين وفق ما ذكر خفر السواحل اليوناني.
وتقدم المفوضية السامية لشؤون اللاجين مواد الإغاثة في أكثر من 40 موقعاً، وتسعى للحصول على 96.15 مليون دولار إضافية لدعم كرواتيا واليونان وصربيا وسلوفينيا وجمهورية مقدونيا، لترتفع إحتياجاتها الطارئة للمال لمواجهة أزمة اللاجئين في أوروبا إلى 172.7 مليون دولار.
وانتقد سبندلر إخفاق الدول الأوروبية في التوصل إلى إتفاق على خطة مواجهة شاملة، وقال “أوروبا تملك القدرة على التعامل مع هذا الوضع لكنها لا تفعل، واليوم يتعين على منظمات الإغاثة مثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وغيرها التوجه إلى أوروبا لمواجهة هذا الوضع.”
وأدت أزمة اللاجئين التي لم تشهدها أوروبا منذ أكثر من 70 عاما إلى إنفاق حكومي إضافي، لكن يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي صغير على الاقتصادات الأوروبية في غضون سنوات قليلة.
ويبحث أكثر من 700 ألف شخص، قدموا إلى أوروبا حتى الآن هذا العام، عن ملاذ أو وظائف، وهو عدد لم تستطع أن تقاومه مراكز الاستقبال وسلطات الحدود.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...