الرئيسية / آخر الأخبار / لهذه الأسباب تقدمت أوروبا

لهذه الأسباب تقدمت أوروبا

الرابط المختصر:

إسطنبول- مدار اليوم
يرصد الكاتب عبد المالك خلف التميمي، ثلاثة أحداث مهمة وقعت في أوروبا خلال النصف الثاني من القرن الثامن عشر، وترتبت عليها متغيرات وتداعيات عمت مناطق ودولاً في أوروبا وخارجها هي: الثورة الصناعية في أوربا، والثورة الأميركية، ثم الثورة الفرنسية، وكانت شاملة على المستوى الفكري والاقتصادي والاجتماعي والسياسي، وأصبحت نموذجاً للثورات حول العالم بما حملته من قيم وأخلاقيات وفكر تطوري وتنويري.

ويتابع الكاتب الكويتي في مقال تحليلي له، أن تلك الأحداث: وما سبقها من نهضة أوروبية وعصر التنوير والإصلاح الديني قد وضعت الأسس لمتغيرات لاحقة، خاصة في المجالين الفكري العلماني والليبرالي، اللذين وضعا حداً لتدخل الكنيسة في سياسة تلك الدول، والذي ساد في العصور الوسطى الأوروبية، وإمتد في بعض الدول إلى بداية العصر الحديث.

ويضيف صاحب كتاب “الإستيطان الأجنبي في الوطن العربي”، إن كل التطورات اللاحقة التي شهدتها أوروبا والعالم في القرون اللاحقة هي نتيجة لتلك الأحداث التي كانت الحداثة على رأسها وفي مقدمتها، وأوروبا اليوم ودول عديدة في العالم مدينة لذلك الفكر الحداثي الذي بدأ وساد نهجاً جديداً وصحيحاً للتقدم الذي شهدته أوروبا ومن ثم العالم.

والأمور لم تقف عند ذلك الحد ولا عند الأحداث التي وقعت في النصف الثاني من القرن الثامن عشر بل هناك تحولات ومتغيرات شهدتها القرون التالية، التاسع عشر والعشرون، تستحق التوقف عندها أيضاً، وعندما نركز على أوروبا فلأنها الأكثر تطوراً والأقدم ولأن حضورها الفكري والمادي كان مؤثراً في واقعنا العربي.

ويشير إلى أنه لابد هنا من التوقف عند مسألة الإستعمار الذي مر تاريخياً بمرحلتين؛ الأولى قبل الثورة الصناعية في أوروبا كنتيجة للكشوف الجغرافية التي كانت أهدافها الوصول إلى الذهب في الغرب والتوابل في الشرق، ثم المرحلة الثانية بعد الثورة الصناعية التي كانت متطلباتها الحصول على المواد الخام للصناعة وفتح أسواق للمنتجات المصنعة، والحصول على اليد العاملة الرخيصة، ودخول العصر الصناعي جعل أوروبا والعالم يخرج من العصر الزراعي الذي شهد تجارة الرقيق الغربية.

إن الاستعمار كان حاجة ملحة للدول الأوروبية ترتب عليها بناء أساطيل بحرية تجارية وقوة عسكرية وإحتلال وسيطرة على مناطق شاسعة من العالم، ولعل العلاقة البارزة في التطور في أوروبا أو خارجها يرجع اقتصادياً إلى ظهور النفط في القرن التاسع عشر، والتطور العلمي منذ نهاية ذلك القرن، ثم الثورة التكنولوجية المعاصرة منذ منتصف القرن العشرين، ويمكن الاستنتاج من دراسة التجربة الأوروبية أن أوروبا قد تطورت بالعلمانية، وأصبحت دولها نموذجاً لتجارب إنسانية لدول أخرى في العالم إذا أرادت أن تتطور اقتصادياً وسياسياً وفكرياً وعلمياً واجتماعياً.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...