الرئيسية / آخر الأخبار / برلين تعيد اللاجئين الإقتصاديين إلى بلدانهم

برلين تعيد اللاجئين الإقتصاديين إلى بلدانهم

الرابط المختصر:

وكالات- مدار اليوم
أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن اللاجئين الأفغان الذين يأتون إلى ألمانيا بحثا عن وضع اقتصادي أفضل ستجري إعادتهم إلى بلدهم.
وأضافت ميركل أمس في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني في برلين أن ألمانيا ستلبي إلتزاماتها الإنسانية تجاه الأفغان الذين يواجهون خطراً داهماً بسبب عملهم مع قوات أجنبية مثل الجيش الألماني، وإستدركت” لكن حينما يأتي اللاجئون أملاً في حياة أفضل، وأنا أعلم أن هذا أمل كبير يراود الكثيرين، فهذا ليس مبرراً للحصول على حق اللجوء أو الإقامة هنا”، مضيفة أنه في مثل هذه الحالات سيجري ترحيلهم إلى بلدهم.

وكانت ميركل رفضت في وقت سابق مطالب الحزب المسيحي الإجتماعي، الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم، بوضع سقف للأعداد التي ستستقبلها ألمانيا من اللاجئين، إلا أنها أعلنت قبل ذلك في كلمة لها أمام المؤتمر العام للحزب المسيحي الإجتماعي البافاري في ميونيخ سعيها إلى تقليل أعداد اللاجئين عبر حل دولي.

وشددت ميركل مراراً في تصريحاتها السابقة على ضرورة إيجاد حل دائم للاجئين عبر قرار دولي لوقف تدفقهم إلى القارة العجوز، وتفاعلت قضية اللاجئين بعد هجمات باريس، وبدأت مخاوف الأوروبيين تتصاعد من إحتمال تسلل متشددين قادمين من سوريا والعراق مستغلين حرية الحركة بين البلدان الأوروبية، بعد أن كشفت التحقيقات أن العقل المدبر للهجمات عاد من سوريا إلى أوروبا عبر اليونان، مستغلاً توافد آلاف اللاجئين ونظام شنغن.
وكان رئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم حذر من إحتمال إضطرار مجموعة صغيرة من دول الإتحاد الأوروبي إلى تشكيل “منطقة شنغن مصغرة”، إذا فشل الإتحاد في تعزيز أمن الحدود الأوروبية.

ويشير مراقبون إلى عدم إمكانية الإبقاء على دولة الرفاهية التي يتمتع بها اإتحاد الأوروبي لمدة طويلة، إذا إستمر تدفق اللاجئين على هذا المنوال، وهو ما سيجبر بعض الدول على حماية حدودها بنفسها، ما يعني تشديد الرقابة على الحدود وبالتالي فرض التأشيرة على الزائرين.

وتضم منطقة شنغن حالياً 26 بلداً، هي 22 بلداً أعضاء في الإتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى أربع دول غير أعضاء هي أيسلندا والنرويج وسويسرا وليشتنشتاين.

إلى ذلك كشف رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، عن إتفاق أوروبي تركي يتم الإعداد له “وراء الكواليس لإعادة توطين ما بين 400 و500 ألف لاجئ سوري في الإتحاد الأوروبي بعد نقلهم بشكل مباشر من تركيا”.
وأضاف أوربان أن الإتفاق طُرح بشكل غير رسمي خلال قمة الإتحاد الأوروبي في مالطا، لكنه أسقط ولم يكن من ضمن الإتفاقات بين الإتحاد الأوروبي وتركيا التي وقّعت يوم الأحد الماضي في بروكسل بعد فشل مؤيديه في جمع الدعم اللازم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غارات مجهولة تستهدف مواقع للنظام وإيران بريف دير الزور

  ديرالزور – مدار اليوم استهدفت مقاتلات حربية مجهول الهوية اليوم الجمعة، ...