الرئيسية / آخر الأخبار / موجة ردود دولية على تصريحات ترامب بشأن المسلمين

موجة ردود دولية على تصريحات ترامب بشأن المسلمين

مرشخ الرئاسة الأميركية "ترامب" سوري من عائلة الطيباوي
الرابط المختصر:

اسطنبول ـ مدار اليوم

لاقت تصريحات المرشح الجمهوري الأميركي لانتخابات الرئاسة، دونالد ترامب، بشأن منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، موجة من ردود الفعل الغاضبة في الداخل الأميركي، وامتدت إلى خارج الولايات المتحدة.

ويواجه ترامب حملة انتقادات عالمية، إثر تصريحاته حول المسلمين بعد حادث إطلاق النار في سان بيرناردينو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، حيث قال إنه يجب “منع المسلمين تماماً من دخول الولايات المتحدة حتى يستطيع ممثلي البلاد من معرفة ما يحدث”.

وتعرض البليونير الأميركي في الولايات المتحدة لموجة من الانتقادات، كان أبرزها إعلان البيت الأبيض أنه “غير لائق” لخوض انتخابات الرئاسة، وأدان عدد من المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية الأميركية تصريحاته، في حين قال حاكم فلوريدا السابق، جيب بوش، إن ترامب “مشوش”.

ووجهت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، والساعية الى نيل ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، هيلاري كلينتون،  رسالة نشرتها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، إلى المسلمين في الولايات المتحدة الأميركية، بعد التصريحات العنصرية الصادرة من ترامب.

وقالت كلينتون في رسالتها، “ما تسمعونه من ترامب وباقي المرشحين الجمهوريين، خطأ كبير لا لبس فيه، ويتعارض مع قيمنا كأمة، والآن هو الوقت الأفضل بالنسبة إلينا جميعاً بما في ذلك أعضاء الحزب الجمهوري، لنقف ضد البغض والكراهية، والأقوال والأفعال الخطرة”.

وأوضحت كلينتون أن “اقتراح ترامب الأخير مخجل وخطير، ولكن في الحقيقة العديد من المرشحين الجمهوريين يطلقون تصريحات متطرفة ضد المسلمين، قد تكون منمقة أكثر، ولكن أفكارهم لا تختلف عن ترامب”.

أما عالمياً فقد تزايدت الانتقادات لترامب، وقال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، إنه يأسف للتعليقات التي قالها ترامب، ويرى أن بها “تفرقة، وغير مجدية، ومخطئة تماما”، كما قال جيرمي كوربين، قائد حزب العمال، في تغريدة عبر “تويتر” إن تعليقات ترامب “هجمة على القيم الديمقراطية، وإهانة للقيم الإنسانية الأساسية”.

كما وقّع أكثر من 100 ألف بريطاني التماساً على الإنترنت لمنع  ترامب من دخول بريطانيا،  واستند الالتماس إلى حظر المملكة المتحدة دخول العديد من الأفراد لتبنيهم خطابات تحضّ على الكراهية.

وفي اسكتلندا والتي يمتلك ترامب فيها ملعبين للغولف،  سحبت الحكومة لقب “سفير الأعمال” من ترامب، وأعلنت جامعة اسكتنلدنية سحب الدكتوراه الفخرية التي سبق أن منحته إياها قبل خمسة أعوام.

وقال متحدث باسم حكومة اسكتلندا إن “الملاحظات الأخيرة التي أدلى بها السيد ترامب أظهرت أنه لم يعد مناسبا لحمل لقب سفير الأعمال ممثلا عن اسكتلندا”، الذي منح إليه في 2006.

وأعلنت جامعة “روبرت غوردون” في أبردين؛ سحب الدكتوراه الفخرية في إدارة الاعمال التي منحتها إلى ترامب في 2010 بسبب تصريحاته التي وصفتها بأنها “لا تتلاءم إطلاقا مع أخلاقيات وقيم الجامعة”.

وفي السياق ذاته، ضم مؤسس “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، صوته إلى مؤيدي المسلمين تصريحات ترامب وقال : “أضم صوتي إلى الأصوات المؤيدة للمسلمين في مجتمعنا وحول العالم”.

وكتب مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي الأشهر على صفحته، “إذا كنت مسلماً فأنا كقائد لفيسبوك أريدك أن تعلم أنه مرحب بك هنا دائماً، وأننا سنناضل من أجل حماية حقوقك، وخلق بيئة آمنة لك.

وعلى الرغم من أن ترامب يتصدر الآن استطلاعات الرأي العالمية، إلا أن تصريحاته ومعاداته للمسلمين لن تساهم في نجاح حملته الانتخابية، إضافة إلى أنها ستؤثر على علاقاته الاقتصادية، خاصة وأن لديه إرتباطات قوية مع شركات ودول إسلامية، وفق محللون.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظريف: لن نسمح لواشنطن بالتأثير على علاقاتنا مع بغداد

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم ...