الرئيسية / آخر الأخبار / “الجهاد السوري” يتحدث عن التنظيمات الجهادية في سوريا

“الجهاد السوري” يتحدث عن التنظيمات الجهادية في سوريا

الرابط المختصر:

وكالات ـ مدار اليوم

رصد كتاب “الجهاد السوري” للكاتب تشارلز ليستر، تحول سوريا بعد اندلاع ثورتها إلى وجهة للجهاديين من كل الأصقاع، حيث ساعدت وحشية الحرب وطول أمدها إلى تعقيد الوضع لدرجةٍ تحولت  فيها سوريا إلى مرتعٍ تزدهر فيه التنظيمات الجهادية التي توحد بعضها ضمن فصائل مثل تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة”.

ويسلط الكتاب الضوء على التنظيمات التي ظهرت في سوريا منذ اندلاع الثورة عام 2011، وتطورها ضمن خريطة الحركات الإسلامية العالمية، موضحاً العوامل التي ساهمت في صعودها، وفي مقدمتها تقاعس الغرب عن دعم المنشقين والمدنيين المسلحين من الجيش السوري الحر.

وتناول ليستر التنظيمات التي تستقطب متطرفين من خارج سوريا، قائلاً إن “كثيراً من السوريين رحبوا بالمقاتلين الأجانب في البداية، إذ جاؤوا من أجل دعمهم ونصرتهم على محاربة نظامٍ يبطش بهم، بينما كان العالم يتابع مجازر الأسد بحق السوريين ولا يحرك ساكناً، ليزداد احتضان السوريين لأولئك المقاتلين بعد تدخل إيران وميليشيا “حزب الله” اللبناني في الحرب.

ولفت ليستر إلى أن تركيا أهملت في تلك الفترة تأمين الحدود، في وقتٍ  كانت تركز على عدوها الكردي التقليدي، فتدفق الجهاديون على سوريا من كل حدب وصوب من أجل سد الفراغ، جالبين معهم الإنضباط والأيديولوجيا من جهة، والدعم اللوجستي والقدرات التمويلية والخبرات القتالية من جهةٍ ثانية.

ورأى الكاتب أن “جبهة النصرة” تعلمت دروساً من التجربة الجهادية العراقية، حيث أحجمت عن ممارسة التنكيل بالسكان، وبدلاً من ذلك دخلت في إئتلافات الثوار ووظفت “القوة الناعمة”، فقد أرادت “النصرة” أن تكون صديقة وداعمة للثورة ككل، وليس على ساحة المعركة فحسب.

وألقى  ليستر الضوء على  الإختلافات الأيديولوجية بين تنظيمي “داعش” و “النصرة”، فبحلول ربيع العام الماضي، كانت “النصرة” قد انضمت إلى الجيش السوري الحر و”الجبهة الإسلامية” في حرب مفتوحة ضد “داعش”، فأرغموا الأخيرة على الإنسحاب من غرب سوريا، لكن “داعش” سرعان ما عادت بقوة بعد هزيمة الجيش العراقي في يونيو 2014، جالبةً معها الأسلحة الأميركية التي غنمتها، إضافةً إلى الأموال التي استولت عليها من البنوك في الموصل، موضحاً أن  العامل الرئيس في نجاح “داعش” هو مزاوجتها  بين الجهادية السلفية وممارسات الدولة البوليسية البعثية، في إشارةٍ إلى خبرات الضباط السابقين في جيش صدام حسين الذين انضموا للتنظيم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظام يخرج عن صمته ويعلن موقفه من “المنطقة الآمنة”

  وكالات – مدار اليوم ندد نظام الأسد اليوم الأربعاء، بما وصفه ...