الرئيسية / آخر الأخبار / مراسلون بلا حدود: 110 صحفي قتلوا خلال عام 2015

مراسلون بلا حدود: 110 صحفي قتلوا خلال عام 2015

الرابط المختصر:

وكالات ـ مدار اليوم

أعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود”، يوم أمس الثلاثاء، أن 110 صحافي قتل خلال عام 2015 في العالم، بينهم 67 بسبب نشاطهم المهني أو أثناء مزاولة مهامهم، لا سيما في العراق وسوريا وكذلك في فرنسا، بعد الإعتداء على مجلة “شارلي إيبدو”.

وأشارت المنظمة إلى مقتل 27 صحافياً مواطناً و7 متعاونين مع وسائل إعلام، مطالبةً بتعيين ممثل خاص لدى الأمين العام للأمم المتحدة لحماية الصحافيين.

وقالت المنظمة إن “العراق وسوريا هما الدولتان اللتان سقط فيهما أكبر عدد من الصحافيين في 2015، تليهما فرنسا ثم اليمن وجنوب السودان والهند والمكسيك والفلبين، حيث قتل 9 صحافيين بالعراق و9 في سوريا و8 بفرنسا بين الضحايا الـ12 للإعتداء على “شارلي إيبدو” في 7من كانون الثاني/ يناير.

ولفتت المنظمة إلى أن اعتداء باريس ساهم في قلب التوجه المسجل عام 2014 حين سقط ثلثا الصحافيين الذين قتلوا في العالم في مناطق نزاعات، أما هذه السنة فإن ثلثي الصحافيين القتلى سقطوا في مناطق سلام.

وسلطت المنظمة الضوء على الفظاعات ضد الصحافيين التي ترتكبها بشكل متزايد مجموعات غير حكومية ولا سيما مجموعات متطرفة مثل تنظيم “داعش”، ومع حصيلة هذه السنة يرتفع العدد الإجمالي للصحافيين الذين قتلوا منذ عام 2005 إلى 787 بسبب مهامهم أو أثناء مزاولة نشاطهم.

ووصفت المنظمة مدينة حلب شمال سوريا بأنها حقل ألغام للصحافيين والمواطنين على السواء، لافتةً إلى أن الصحافيين العالقين بين مختلف أطراف النزاع منذ 2011، كانوا مهددين بأن يقعوا ضحايا أو يخطفوا كرهائن لدى مجموعات غير حكومية مثل تنظيم “داعش”، و”جبهة النصرة”، والجيش السوري الحر أو يعتقلون لدى نظام الأسد.

ونددت المنظمة بالإفلات من العقاب للجرائم المرتكبة ضد الصحافيين في الكثير من مناطق العالم، فبالإضافة إلى الصحافيين الذين قتلوا، ثمة 54 صحافياً محتجزين رهائن في العالم في نهاية 2015 بينهم 26 في سوريا، مقابل 40 عام 2014، كما أن هناك 153 صحافياً مسجونين.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...