الرئيسية / آخر الأخبار / ثمان دول تبيع النفط بأقل من تكلفة إنتاجه والسوق متخم بفائض كبير

ثمان دول تبيع النفط بأقل من تكلفة إنتاجه والسوق متخم بفائض كبير لدى إيران القدرة على زيادة إنتاجها نصف مليون برميل يومياً مع انتهاء العقوبات

شعار منظمة أوبك للدول المنتجة للنفط
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

توقع تقرير منظمة أوبك الذي نشرته منذ أيام، أن يكون عام 2016 هو العام الذي يضع حداً لسبع سنوات من نمو إمدادات الدول غير الأعضاء في المنظمة، ويعتبر ذلك إشارة إلى نجاح استراتيجية أوبك في خفض الأسعار، لتبقيها في مستوى أقل من 30 دولار للبرميل.

ونتج عن هذه الاستراتيجية لدول أوبك، قيام الكثير من الشركات المنتجة للنفط في الدول غير الأعضاء بخفض إنفاقها، بنسبة وصلت إلى 25%، نتيجة التكاليف الباهظة التي تتجاوز قيمة المردود المتوقع من بيعها للنفط المنتج.

وذكرت صحيفة الوطن السعودية في تقرير نشرته أول أمس، أسماء ثمان دول تضررت بشكل كبير من خفض الأسعار، هذا حتى وصلت إلى بيع النفط بأقل من تكلفة إنتاجه، وكانت أكثر هذه الدول تضرراً بريطانيا التي تبلغ تكلفة إنتاج برميل النفط فيها 52 دولار.

وتأتي البرازيل بعدها بتكلفة 49 دولار، ثم تليها كندا والولايات المتحدة والنرويج ومن ثم نيجيريا والصين وروسيا أخيراً بتكلفة 17 دولار للبرميل، ومن المتوقع أن تقوم الشركات العالمية بالمضي قدماً بخفض إنفاقها الرأسمالي لتعاود خفضه بنسبة تصل إلى 25% خلال عام 2016.

وتوقع تقرير أوبك أن تنخفض نسبة إنتاج الدول غير الأعضاء بمعدل 660 ألف برميل يومياً، خلال عام 2016 بعد أن كانت توقعاتها السابقة تشير إلى أن هذا الانخفاض لن يتجاوز 380 ألف برميل يومياً، وفي حال صحت تلك التوقعات فستعتبر انتصاراً لاستراتيجية أوبك في الاستمرار في إنتاج النفط بالمعدلات الحالية على رغم خفض أسعاره إلى ما دون 30 دولارا للبرميل. ورغم قرار وزارة النفط الإيرانية زيادة إنتاجها النفطي بمعدل نصف مليون برميل يومياً.

وقال رئيس الهيئة الإيرانية للنفط ركن الدين جوادي على موقعها: “لدى إيران القدرة على زيادة إنتاجها نصف مليون برميل يومياً مع انتهاء العقوبات وصدرت الأوامر لزيادة الإنتاج”. وأضاف: “المشكلة الأساس في السوق هي فائض في الإنتاج يبلغ مليوني برميل في اليوم ويؤدي إلى انخفاض الأسعار”. وتابع: “إذا لم تقم ايران برفع إنتاجها فإن الدول المجاورة قد تزيد إنتاجها بحلول ستة أشهر إلى سنة وتأخذ حصة إيران من السوق”.

ويذكر أن السوق النفطية تتميز بوجود حوالي مليوني برميل يومياً من الفائض عن الطلب، حسب تقرير لرويتر التي نقلت تصريح عن وزير النفط العماني، قال فيه: “السوق غير مستقرة فعلاً، ونعاني من تسونامي … أتشعر بالقلق؟ أنا لست قلقاً”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...