الرئيسية / آخر الأخبار / موالون للأسد يسخرون من الحكم على ابن عمه بالسجن 20 عاماً

موالون للأسد يسخرون من الحكم على ابن عمه بالسجن 20 عاماً

الرابط المختصر:

دمشق ـ مدار اليوم

أثار قرار القضاء السوري بالحكم على سليمان هلال الأسد، أحد أبناء عمومة بشار الأسد، بالسجن 20 عاماً، سخرية الموالين للنظام، بعد قيامه بقتل العقيد في قوات الأسد المهندس حسان الشيخ، في وقتٍ سابق من العام الماضي.

وشكك المواليون للأسد، بجدية هذا القرار، وإذا ماكان الحكم سينفذ بالفعل، فيما أكد آخرون أن سليمان الأسد أصبح خارج البلاد، قائلين “سيقضي الحكم بإسبانيا أو فرنسا، القانون على الضعيف”.

وطالب بعض المواليين بتنفيذ حكم الإعدام بحق سليمان الأسد، خصوصاً أن الحكم العادل كان الإعدام تبعاً للقانون السوري، فيما رد البعض ساخراً على الحكم “قريباً سيصدر عفو عام”، وغيرها من الردود المشككة بقيمة الحكم، وبالمكان الذي سيقضي فيه القاتل عقوبته.

وكان سليمان هلال الأسد، قد قام بقتل العقيد حسان الشيخ، في محافظة اللاذقية العام الماضي، بسبب خلاف على أفضلية المرور، فقام المدعو سليمان الأسد، وبسبب الدعم اللامحدود الذي يتلقاه من قريبه بشار الأسد، بفتح النار على العقيد وتصفيته أمام المارة، بحادثة أثارت الرأي العام، في ذلك الوقت.

ويحظى أفراد عائلة الأسد بحماية استثنائية ودعم استثنائي من بشار الأسد، ويتم تقديم مختلف أشكال الحماية والتسليح والمال لهم، إلا أن حادثة قتل العقيد حسان الشيخ، وهو أصلاً ضابط في جيش النظام، أوقعت الأسد في حرج شديد، ببيئته الحاضنة التي تقاتل دفاعاً عن نظامه، وأمام ضغط الرأي العام، قام نظام الأسد باعتقال سليمان، ثم اختفت الأخبار الواردة في هذا الشأن إلى أن تم تناقل الخبر خلال الساعات الأخيرة بحبسه عشرين عاماً.

وكانت والدة القاتل سليمان الأسد، وتدعى فاطمة مسعود، قد تبرأت من ابنها  ببيانٍ نشرته في صفحتها الخاصة على “فيس بوك” وأشارت في بيانها الذي تناقلته وسائل إعلام متعددة، بأن آل الأسد هم المسؤولون عما وصل إليه سليمان من ارتكاب للجرائم وإدمان على المخدرات، مما دفع ببعض من عائلة الأسد إلى محاولة اغتيالها، وأطلقوا عليها النار في بيتها وأصيبت بأربع رصاصات نقلت على إثرها إلى المستشفى، إلا أن رئيس النظام لم يحرك ساكناً في هذا المجال، وتم إغلاق الملف كلياً.

ويذكر أن نظام الأسد، حاول جاهداً دفع الشهود في قضية قتل العقيد حسان الشيخ، لتغيير شهادتهم، إلا أن جهوده باءت بالفشل، تحت ضغط عائلة القتيل الذين كانوا يريدون إعدام القاتل لا سجنه، عقاباً على ارتكابه جريمة القتل بحق ابنهم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...