الرئيسية / آخر الأخبار / مخاوف من انهيار سد الموصل والتسبب بكارثة في العراق

مخاوف من انهيار سد الموصل والتسبب بكارثة في العراق

سد الموصل
الرابط المختصر:

بغداد ـ مدار اليوم

قال مسؤولون أميركيون في العراق، إنهم يقومون بمعاينة سد الموصل أكبر سدود العراق في شمال البلاد، والذي سيطر عليه تنظيم “داعش” لمدة أسبوع في حزيران/ يونيو 2014، لتحديد حالته وسط مخاوف من انهياره والتسبب بكارثة في مدينة الموصل.

وتزداد المخاوف من إنهيار السد إلى الدرجة التي قال فيها الجنرال شون ماكفرلاند، قائد العمليات الدولية ضد “داعش” خلال لقاء مع صحافيين يوم أمس الخميس في بغداد، “لو كان هذا السد في الولايات المتحدة لقمنا بافراغ البحيرة التي وراءه، وأوقفنا استغلاله”، مشيراً إلى أنه “نعمل الآن على تحديد احتمالات انهيار السد”.

وأضاف “وضعنا أجهزة قياس على السد في كانون الأول/ ديسمبر، لنحاول التعرف إلى أي مدى تحرك السد أو تآكل مع الوقت”، وتابع “مازلنا نتابع تقييم البيانات ولكن في حال انهيار السد، فإن ذلك سيحدث بسرعة، وهو أمر سيء، لذلك نحن نحاول تقييم الوضع”. ويشارك الأميركيون الحكومة العراقية المعلومات التي جمعوها ويعملون على وضع خطة لإفراغ السد.

وذكر الكولونيل المتحدث باسم قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن ستيف وران، أن عناصر “داعش” قاموا اثناء سيطرتم على السد بسرقة معداته وطرد جميع العاملين، وبعد استعادته ازدادت معدلات التآكل بسبب عدم وجود صيانة لعمليات الحشو الدورية”.

وكشف وزير الزراعة العراقي فلاح حسن الزيدان عن إبرام الحكومة العراقية عقداً مع شركة إيطالية كبرى لتقييم وضع سد الموصل وتقديم تقرير خلال مدة لا تتجاوز الأسبوع لمعالجة الأضرار، مؤكداً في حديث تلفزيوني أن هناك مؤشرات على وجود خطر يتهدد سد الموصل وأن الحكومة العراقية مهتمة للغاية بمعالجة هذا الضرر.

ويعتبر السد الذي شيد في زمن الرئيس الأسبق صدام حسين، رابع أكبر سد في الشرق الأوسط، وبحسب دراسة أجراها مفتشو الولايات المتحدة عام 2007، قدر معدل إنتاج السد بـ750 ميغاواط قيل إنها تكفي لتغطية حاجة 675 ألف منزل.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...