الرئيسية / آخر الأخبار / علي بركات نموذج “لشلة الزعران” التي سلطها حافظ الأسد على الجامعات السورية

علي بركات نموذج “لشلة الزعران” التي سلطها حافظ الأسد على الجامعات السورية

علي بركات مدرس مادة الثقافة في جامعة دمشق
الرابط المختصر:

ضجت مواقع التواصل الاجتماع بفضيحة مدرس مادة الثقافة في قسم علم الاجتماع في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الذي قامت بعض الطالبات بنشر صور محادثاته معهن وهو يطلب منهن تلبية رغباته الجنسية مقابل النجاح.

علي بركات ليس وحيداً، يقول كثير من طلاب جامعة دمشق الذين وجدوا في القضية فرصة لكشف العديد من الحوادث التي عاينوها أثناء دراستهم فيها. فالجامعة تعج حسب ما يقولون بهؤلاء “الزعران” الذي ركبوا على صرح العلم وأفسدوه بقذارتهم.

وليس ذلك مستغرباً، فمادة الثقافة هي ليست ثقافة، بل هي مجموعة من أفكار حزب البعث في كتاب يدرس لطلاب الجامعة، الذين استذكروا أيام دراستهم وكيف كانت تشكل هذه المادة بالنسبة لهم معضلة حقيقية. لا لصعوبتها وإنما لما يقول عنه الطلاب “سخافة” وليس ثقافة.

كيف تصبح مدرساً في جامعة دمشق؟. هذا السؤال الذي يمكن الإجابة عليه بثلاثة شروط وهي أن تكون “بعثياً” وأن تكون دراستك الأمنية نظيفة، والأهم وربما الأبرز أن تكون علاقاتك مع “شيوخ الكار” جيدة.

وهذه الأخيرة تتطلب منك بالضرورة أن تكون مثلهم أو مسايراً لهم أو أن تصمت عن ما يقومون به بأضعف الإيمان.

“شيوخ الكار” هم جهابذة كليات الجامعة الذين تربطهم صلات قوية بأجهزة الأمن وبالتالي يملكون سلطة تكاد أن تكون مطلقة في فعل ما يريدون داخل أسوار حرمهم الجامعي.

“نهلة عيسى” مدرسة في كلية الإعلام بجامعة دمشق، تعلم الطلاب “البذاءة” في الكلام التربوي، فالتربية والعلم بالنسبة لها يجب أن يكون متحرراً من كل القيود بما فيها القيود الأخلاقية.

وبدأت قصة “الشلة” عندما ذهب الموفدون الأوائل إلى روسيا السوفيتية ودولها للحصول على شهادات الدكتوراه والذين كانوا بالدرجة الأولى “بعثيون” وينتمون في الدرجة الثانية بمعظهم إلى الطائفة التي تسيطر على المؤسسة الأمنية “علويون”. وجلب معهم هؤلاء من روسيا ما تشتهر به تلك الدولة.

وعملوا على تثبيت سلطتهم داخل أسوار الجامعة وإقصاء كل من يحمل في صدره كتاباً أو علماً أو يمسك قلماً أو فكراً. بالتقارير المخابراتية التي كان أبسطها أيام التسعينات “الصلاة في الحرم الجامعي” أو معاداة أفكار البعث. لتستطيع “الشلة” خلال مدة لا تتجاوز 15 سنة السيطرة على جامعة دمشق بالكامل.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...