الرئيسية / آخر الأخبار / من هو وفد نظام الأسد إلى جنيف؟

من هو وفد نظام الأسد إلى جنيف؟

وفد نظام الأسد في جنيف
الرابط المختصر:

جنيف – مدار اليوم

تم استقبال وفد نظام الأسد في جنيف أول أمس برفع دعوى قضائية على أحد أعضائه وهو العقيد “سامر بريدي” المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دوما والغوطة الشرقية بدمشق.

وبريدي هو ضابط في إدارة المخابرات العامة وكان قد تولى منصب رئاسة قسم أمن الدولة في دوما منذ بداية المظاهرات عام 2011 ليتم ترقيته لاحقاً إلى منصب مدير مكتب الأمن الوطني، الذي يرأسه اللواء “علي مملوك”.

ويعتبر بريدي واحداً من 15 عضواً في وفد النظام الذي تدور حوله تساؤلات السوريين على مبدأ معرفة الشخصيات التي اختاره بشار الأسد وربما روسيا أو إيران للدخول في هذه المعركة السياسية.

الاسم البارز الآخر في الوفد هو “عمار عرسان” المسؤول الإعلامي في السفارة السورية في القاهرة والذي اشتهر بتقاريره التجسسية على الفنانين السوريين في مصر وكان قد ورد اسمه في وثائق مسربة من سفارة القاهرة وضحت ذلك.

“عمر أوسي” رفع متظاهرو عامودا اسمه كثيراً مع قائمة الخونة لقضيتهم في بداية الثورة، حيث كان قد اشتهر بتصريحه على التلفزيون السوري حينها بقوله “بعض الاكراد بأوربا خرجوا من الكباريه لمقهى الانترنيت ودعوا لمظاهرات تخريب”

أما “بشار الجعفري” وهو رئيس هذا الوفد فقد نال الكم الأكبر من تعليقات السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي وهو المشهور بإلقاء الشعر في المحافل الدولية والمؤتمرات السياسية، ليتسائل المعلقون عن ما هية الأبيات الشعرية التي سيهجو بها وفد المعارضة وكم سيكون لها من أثر على مسار العملية السياسية.

“بشار الجعفري” الذي تولى منصبه كسفير دائم لنظام الأسد في الأمم المتحدة عام 2006، عرف بسفير “الكذب والتدليس” كما وصفته بذلك صحيفة الوطن الجزائرية في مقال نشر اليوم على موقعها الإلكتروني قالت فيه “أحمق سريع الغضب متقلب المزاج… ليس بالفطن وليس بالدبلوماسي البارع ! وغير موفق في اختيار عباراته أثناء إلقاء كلمته ! وهذا واضح وجلي في آخر ظهور له !!”

واشتهر الجعفري بكذبتين داخل قاعة مجلس الأمن أولاها التي نقل فيها كلاماً مدلساً على لسان القائد في المعارضة عبد القادر الصالح متهماً الأخير بقوله رداً على سؤال وجهه له حسن معوض في برنامج نقطة نظام حول مصير الأقليات “إما أن يعلن أفراد تلك الأقليات إسلامهم، أو يدفعوا الجزية، أو نقتلهم بالسيف “. وبالرجوع إلى حلقة نقطة نظام التي كانت موضوع تدليس الجعفري نجد أن الصالح لم يقل هذا الكلام.

أما الكذبة الأخرى فهي أثناء جلسة مغلقة عقدت في 12 الشهر الجاري قال فيها “لا صحة مطلقاً لوجود أزمة إنسانية في مضايا” مشيراً إلى أن “العناصر الإرهابية داخل البلدة هي من تقوم بسرقة المساعدات والاستيلاء عليها واستخدامها كوسيلة ضغط للتفاوض”

“رفاه البريدي” مديرة التعاون الدولي في وزارة الإدارة المحلية.

أما الأسماء الأخرى التي وردت فكان من بينها 4 قانونيين ثلاثة منهم شاركوا في كتابة الدستور الجديد الذي وضع إبان الثورة على بشار الأسد وهم “جميلة شربجي” “أمل يازجي” “محمد خير عكام”.

فيما احتفل المناصرون للحزب القومي السوري بوصول عضو المجلس الأعلى في الحزب إلى جنيف ضمن ذات الوفد وهو عضو مجلس الشعب “الياس شاهين”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...