الرئيسية / آخر الأخبار / روما تطالب القاهرة بملابسات مقتل أيطالي

روما تطالب القاهرة بملابسات مقتل أيطالي

الرابط المختصر:

روما – مدار اليوم

قال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني “نريد من مصرالكشف عن الجناة الحقيقيين ومعاقبتهم وفقا للقانون”، وأضاف لصحيفة لا ريبوبليكا امس أن إيطاليا “لن تقبل بالافتراضات.”
وتطالب إيطاليا مصر بالقبض على المتورطين في قتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، ومعاقبتهم بينما رفضت القاهرة تلميحات إلى تورط أجهزة الأمن في الحادث الذي تسبب في توتر العلاقات بين البلدين.
وعثر على جثة ريجيني (28 عاما) ملقاه نصف عارية على طريق بالقاهرة الأسبوع الماضي وبها آثار تعذيب وذلك بعد أيام من اختفائه يوم 25 كانون الثاني الذي وافق الذكرى الخامسة لاندلاع الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحسني مبارك عام 2011.
وكان ريجيني وهو طالب دراسات عليا بجامعة كمبريدج البريطانية يقوم بأبحاث حول النقابات العمالية المستقلة في مصر وكتب مقالات تنتقد حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
وقالت جامعة كمبريدج إنها أرسلت كتاباً إلى السلطات المصرية تطالبها فيه بإجراء تحقيق شامل حول ملابسات وفاة ريجيني.
وأثارت علامات التعذيب التي وجدت على جثة ريجيني تلميحات من عدد من الصحفيين ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى أنه ربما يكون تعرض لانتهاكات على يد الشرطة. وشبهت صحيفة لا “ريبوبليكا” الإصابات التي تعرض لها بما قد تفعله أجهزة الأمن بحق جاسوس.
لكن وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار نفى في مؤتمر صحفي بالقاهرة أمس أن تكون أجهزة الأمن اعتقلت ريجيني قبل وفاته أو أن يكون لها أي صلة بالحادث. ووصف الحادث بأنه “جريمة جنائية”. وقال عبد الغفار “هذا طبعا أمر مرفوض. مرفوض أن هذا الاتهام يوجه. هذه ليست سياسة جهاز الأمن المصري.” وأضاف “هذا استباق للحدث دون أي سند ودون أي دليل ومجرد افتراضات.”
ولم تلق السلطات المصرية القبض على أي شخص فيما يتعلق بوفاة ريجيني حتى الآن. وتقول جماعات حقوقية إن الشرطة عادة ما تلقي القبض على مواطنين دون دليل يذكر وأنهم يتعرضون للتعذيب. وتقول أيضا إن عشرات الأشخاص اختفوا منذ عام 2013 حين أعلن الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي.
لكن السلطات المصرية تنفي مزاعم ارتكاب الشرطة لانتهاكات وأعمال وحشية. وقال مسؤول كبير في النيابة العامة وطبيب في مصلحة الطب الشرعي مشترطين عدم نشر اسميهما إن التشريح المبدئي للجثة أظهر أن ريجيني ضرب بآلة حادة على مؤخرة الرأس وتعرض للضرب وحروق ناتجة عن إطفاء سجائر في جسده.
وقال وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو إن تشريحا ثانيا أجري في إيطاليا “وضعنا في مواجهة شيء غير إنساني. شيء حيواني”. وأضاف “كان بمثابة لكمة في المعدة ولم نستعد أنفاسنا تماما حتى الآن.” وقالت وسائل إعلام إيطالية إن التشريح الثاني أكد وجود كسر في رقبة ريجيني.
وطالبت أحزاب المعارضة حكومة رئيس الوزراء ماتيو رينتسي باتخاذ موقف أكثر تشددا مع مصر. وقال حزب (خمس نجوم) المعارض “وفاة جوليو ريجيني الذي عذب حتى الموت لا تزال مبهمة ويكتنفها الغموض.”وأضاف “نطالب بالحقيقة.”

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...