الرئيسية / آخر الأخبار / فتاة سورية تحرج قادة العالم في مؤتمر لندن للمانحين

فتاة سورية تحرج قادة العالم في مؤتمر لندن للمانحين

فتاة سورية توجه رسالةً لقادة العالم في مؤتمر لندن للمانحين
الرابط المختصر:

لندن ـ مدار اليوم

“تحدثوا معنا ولا تتحدثو عنا أو بإسمنا”، هكذا خاطبت الرئيس التنفيذي ومؤسس جمعية “سوا للتنمية والإغاثة” ربى محيسن، قادة العالم في مؤتمر المانحين بلندن أول الشهر الجاري، معبرة عن أسفها لضعف التمثيل السوري في مؤتمر نظم أساساً لبحث الحلول التي تخفف معاناتهم ومشاكلهم.

وبثقة عالية بالنفس أعربت محيسن عن أملها بأن ترى قادة عظماء وملهمين، يصنعون التاريخ، قادة يفخر الجميع بأنهم وضعوا ثقتهم بهم، أتمنى أن أرى أشخاصاً يريدون أن يصبحوا مارتن لوثر كينغ هذا العصر، أو حتى تشرشل أو نيلسون مانديلا أتمنى أن أرى أشخاصاً يريدون أن يصنعوا مثل هذا التاريخ، أمنية يتمناها كل السوريون بأن يجدوا من يدعم قضيتهم.

وأضافت “دائماً مانسمع عن اللاجئين وكأنهم ليسوا بشر، ولكنهم بشر ومايحتاجونه في المقام الأول هو الحماية لذلك يجب دعم تطبيق  القوانين الدولية الإنسانية، ومحاسبة كل من يخالفها، كما يجب التأكد من وصول المعونات الغذائية للاجئين”.

وأكدت محيسن التي وصفت النظام الدولي بـ”الفاشل”، على ضرورة وصول المليارات التي يتم جمعها للمناطق المحاصرة، متمنيةً أن تعمل الدول على تأمين الإغاثة، وأن يتم استعمال المجال الجوي لإلقاء المساعدات على محتاجيها بدلاً من البراميل المتفجرة والصواريخ.

ودعت محيسن إلى توفير الحماية داخل سوريا وخصوصاً على صعيد القطاع الصحي والمنشآت التعليمية، وضرورة وقف الإعتقالات وإخلاء سبيل جميع المعتقلين، وتسهيل إجراءات الإقامة وتنظيمها في الدول المجاورة، وإلى توفير ممرات شرعية إلى أوروبا ، مشددةً على ضرورة أن يحصل السوريون على عمل لائق والأطفال على التعليم.

وختمت كلمتها بوعد للقادة الحاضرين بأنها سترد جميل استضافتهم في مؤتمر المانحين القادم الذي سيعقد في سوريا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحذيرات من “حلب شرقية” أخرى في أحياء شرق دمشق

دمشق _ مدار اليوم تتسارع التطورات الميدانية في شرق العاصمة السورية دمشق، ...