الرئيسية / آخر الأخبار / مهندسون روس في مصنع للنظام تحت سيطرة “داعش”

مهندسون روس في مصنع للنظام تحت سيطرة “داعش”

مهندسون روس في مصنع للنظام تحت سيطرة "داعش"
صورة من الجو لحقل توينان للغاز شمالي سوريا
الرابط المختصر:

وكالات ـ مدار اليوم

كشف تقرير لمجلة “السياسات الخارجية الأميركية”، أن مهندسين روس مازالوا يعملون في مصنع غاز تابع لنظام الأسد، يبعد عن مدينة الرقة ٦٠ ميل ويقع تحت سيطرة  تنظيم “داعش”.

وأوضح التقرير أن المصنع أنشأته شركة “ستروي ترانز غاز” الروسية، ونفذته شركة “Hesco” لمالكها حامل الجنسيتين السورية والروسية جورج حسواني، والتي يديرها في موسكو، يوسف عربش صهر حسواني.

وأشار المجلة في تقريرها إلى أنه عند سيطرة فصائل المعارضة بتاريخ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٣ على مصنع “توينان” للغاز هرب المهندسين الروس من المصنع، وبقي الموظفين السوريين، وقررت الفصائل المعارضة تقديم الحماية للمنشأة التي سيطر عليها “داعش” منذ أوائل العام ٢٠١٤، والغريب أن شركة “هسكو” استمرت بأعمال الإنشاء وبموافقة التنظيم وعاد المهندسين الروس للقيام بأعمالهم.

وبيّن التقرير أنه ووفقاً للوثائق من حسواني، إن المرحلة التشغيلية الأولى للمصنع في نهاية ٢٠١٤، وأصبح بحالة تشغيلية كاملة خلال ٢٠١٥، قسم من الغاز يضخ إلى محطة الطاقة في حلب، والتي تشغل تحت حماية “داعش” وباقي الغاز يضخ إلى حمص ودمشق.

وقال أحد قادة فصائل المعارضة ويدعى أبو خالد، بحسب ما جاء في التقرير، إن حسواني رتب صفقة بين النظام و”داعش” وفق مصالحهما المشتركة، “مما سمح للشركة الروسية أن تعيد مهندسيها للعمل في المصنع، لقاء حصة كبيرة من الغاز وأموال الحماية”، مشيراً إلى “أن موظفي المصنع يقومون بالتبديل وفق جداول عملهم عبر القاعدة العسكرية للنظام في محافظة حماة”.

وأنكر حسواني اتهامات وزارة الخزانة الأميركية حول قيامه بترتيب هذه الصفقة، ولكنه لم ينكر أن شركته استمرت بالعمل في المصنع بعد سيطرة “داعش” عليه.

وأفاد المهندسين العاملين في المصنع أن النظام يحصل على ٥٠ ميغاوات من الكهرباء، و”داعش” ٧٠ ميغاوات و٣٠٠ برميل من الغاز المكثف، بالإضافة الى ٥٠ دولار ألف شهرياً من شركة الحسواني لقاء حماية المنشأة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...