الرئيسية / آخر الأخبار / احتجاجات الزعتري تأتي أُكلها

احتجاجات الزعتري تأتي أُكلها

السفير السعودي في الأردن للاجئين السوريين في الزعتري: "أنتم الضيوف ونحن الخدم"
الرابط المختصر:

إسطنبول ـ مدار اليوم

زار السفير السعودي  في الأردن الأمير خالد بن فيصل بن تركي، اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، بعد أن أقدم عدد من اللاجئين في المخيم على إحراق خيامهم مؤخراً، وذلك كخطوة احتجاجية طالب من خلالها اللاجئون باستبدال خيامهم التي لم تعد تقيهم من برد الشتاء القارس، بغرف “كرفانات”.

الحركة الاحتجاجية للاجئين السوريين جاءت نتيجة التأخير في تسليم البيوت المتنقلة لهم بدلاً من الخيام، على الرغم من وعد مدير مخيم الزعتري العقيد عبد الرحمن العموش، اللاجئين أنه سيتم نزع آخر خيمة في المخيم خلال الشهرين المقبلين وسيكون الجميع في الكرفانات.

والتقى السفير السعودي كلاً من سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن، ورئيس المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، وممثلة برنامج الغذاء العالمي، وممثل اليونيسيف ومدير الحملة الوطنية السعودية، واطلع من من مدير المخيم عن أوضاع اللاجئين.

وقام الأمير خالد بتسليم بعض الشقق للاجئين في مشروع “شقيقي بيتك عامر”، الذي يقوم بتوزيع البيوت المتنقلة عليهم، ومشروع “شقيقي دفئك هدفي”، الذي يقدم الكساء والبطانيات، وقال مخاطباً إياهم: “اعتبروا أنتوا الضيوف وحنا الخدم، ونأسف على التقصير، سامحونا”.

كما سلم السفير السعودي في الأردن، الطالبات المتفوقات في المدرسة السعودية حقائب ومعاطف للشتاء، ووقف على العديد من المشاريع التي تنفذها الحملة الوطنية السعودية في دعمها للاجئين السوريين في المخيم.

وتتفاقم معاناة أكثر من 80 ألف لاجئ سوري نصفهم أطفال، في مخيم الزعتري الذي أنشئ عام 2012، في ظل تخفيض المساعدات المقدمة من قبل المنظمات الإنسانية، على الرغم من توجه السياسة الأردنية لزج اللاجئين السوريين في سوق العمل.

ويقول مسؤول المساعدات في المخيم، فارع المساعيد، في تصريحات صحفية، إنّ “الدعم الدولي تضاءل، فالمنظمات والجهات التي كانت تدعم سابقاً لم تعد كما كانت، والسبب الرئيسي في ذلك هو الأزمة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة”.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله قد طالب الدول الغربية بتقديم مزيد من المساعدات لبلاده من أجل مساعدتها على إيواء اللاجئين الذين وصلوا بها حد الغليان حسب قوله. وطالبت الأردن مؤتمر المانحين الذي عقد في لندن منذ أيام بتقديم 1.6 مليار دولار لتطوير بنيتها التحتية من أجل زيادة قدرتها على استيعاب اللاجئين.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...