الرئيسية / مقالات / عبد الرحمن الراشد يكتب: الإيرانيون مع الروس بين الشراء والتهديد!

عبد الرحمن الراشد يكتب: الإيرانيون مع الروس بين الشراء والتهديد!

الرابط المختصر:

عبد الرحمن الراشد

ماذا حدث لـ«مصحف بوتين» الذي أهداه الرئيس الروسي في زيارته للمرشد الأعلى في طهران، قبل نحو أربعة أشهر؟ لا يبدو أنه استجاب لكل دعوات التعاون، حيث تضاربت الأنباء حول الصواريخ الموعودة. الإيرانيون قالوا: إنها شحنت بحرا، ثم صدر عن الروس نفي دون توضيحات كافية. والمعني بالصفقة هنا صواريخ «S – 300» التي يقول الإيرانيون إنهم دفعوا ثمنها كاملا (نحو مليار دولار)، في أيام ضائقتهم المالية قبل تسع سنوات، ومع هذا لم ترسل، وكان موعد التسليم المضروب في عام 2010. قيل إن قرار مجلس الأمن بحظر صادرات الأسلحة هو السبب. رفع الحظر الدولي العام الماضي ولم تشحن بعد. ليس مؤكدا بعد إن كانت موسكو فعلا سترسل الصواريخ المهمة استراتيجيا وتهدد دول الخليج وكذلك إسرائيل. ويقول مصدر روسي إن الموعد أّجل إلى نهاية العام الحالي، ونفى أن يكون نظام طهران قد دفع كامل المبلغ. الإيرانيون سبق وهددوا الروس بأنهم سيقاضونهم دوليا، وسيطالبون تعويضات قيمتها أربعة مليارات دولار، مع أن سعر الصفقة ربع هذا المبلغ! لكن لماذا يهدد الإيرانيون حلفاءهم الروس؟ وهل إيران في وضع يسمح لها أن تعادي الكرملين؟ العلاقة بين الحكومتين غريبة، فهي من ناحية تتشابه من حيث استعدادهما لمواجهة الغرب في المنطقة، ضمن سياسة استخدام بعضهما البعض في حلف مؤقت. لكن تبقى المصالح مختلفة، فأهداف الروس بعيدة وطويلة الزمن. أما إيران فهي تمارس المزيد من الضغوط للتقارب مع الغرب، وهي على وشك التصالح. أما الجناح المتطرف داخل نظام طهران فيعتقد أن التقارب مع الغرب سيكون على حساب نفوذه داخليا، ومشروط إقليميا. لهذا وضع هذا الجناح ثمانية مليارات دولار على الطاولة في الكرملين في زيارة وزير الدفاع الإيراني الأخيرة مقابل شراء المزيد من الأسلحة الروسية. لماذا؟ ربما تعتقد إيران أنها تستطيع شراء الروس بالمال بيد وتهددهم بمقاضاتهم باليد الأخرى، ضمن أسلوبها الجديد في إدارة علاقاتها الدولية بعد توقيعها اتفاق البرنامج النووي والتصالح مع الولايات المتحدة. لكن إذا كانت تضع طهران رهانها على إغراء الروس بالمال والصفقات العسكرية الغالية الثمن فهي الخاسرة، لأنها تتنافس مع ثلاث حكومات كل واحدة منها أغنى منها، أي السعودية والإمارات وقطر. أما إذا كانت تحاول بناء حلف سياسي عسكري إيراني روسي في المنطقة (سوريا وبحر قزوين والولايات الإسلامية جنوب روسيا)، فهذا موضوع جدير بالتأمل ولا يتسع المكان هنا لمناقشته. إنما باختصار سيكون في صالح دول الخليج، لأن تحالفا كهذا سيفشل مشروع أوباما بالانفتاح على نظام آية الله خامنئي والتعاون معه. الخيارات صعبة على إيران أكثر من جيرانها.

المصدر: الشرق الأوسط

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غازي دحمان يكتب: حينما اشترى العرب منظومة كذب

غازي دحمان استدعى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستشاره للشؤون العربية على عجل، ...