الرئيسية / آخر الأخبار / تحت سقف “الهدنة” هجوم على الغوطة وتهديد لريف حمص الشمالي

تحت سقف “الهدنة” هجوم على الغوطة وتهديد لريف حمص الشمالي

تحت سقف "الهدنة" هجوم على الغوطة وتهديد لريف حمص الشمالي
اوباما وبوتين
الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

سيطرت قوات نظام الأسد مدعومة بميليشيات عراقية على بناء المعهد الزراعي في المرج بغوطة دمشق الشرقية، وذلك بعد أيام من القصف المتواصل على تلك المنطقة والذي استمر حتى بعد إعلان بدء سريان الهدنة.

وقال ناشطون ميدانيون لـ”مدار اليوم” أن قوات الأسد استغلت الهدنة للقيام بهجوم مباغت بعد منتصف ليل أمس على محور بناء المعهد الزراعي لتتمكن من السيطرة عليه.

وفي ريف حمص الشمالي ألقت طائرات النظام قصاصات ورقية على كل من بلدات الرستن وتلبيسة دعت فيه ما وصفتهم “بالمسلحين” إلى تسليم السلاح. وقالت في منشوراتها “الجيش العربي السوري لن يتوقف عن القتال”، في إشارة لا تدعو إلى التفاؤل بخصوص جدية نظام الأسد نحو تحقيق تهدئة دائمة والرضوخ للحل السياسي.

تحت سقف "الهدنة" هجوم على الغوطة وتهديد لريف حمص الشمالي

منشورات ألقاها الطيران المروحي في الريف الشمالي لحمص

واستمر الطيران الروسي اليوم باستهداف مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة السورية لليوم الثاني على التوالي بعد أن أوقف عملياته ليوم واحد فقط مع بداية الهدنة، حيث تعرضت كل من خان شيخون وجسر الشغور لغارات بالطيران الحربي خلفت العديد من القتلى والجرحى ودماراً في منازل المدنيين.

كما أغار الطيران الحربي الروسي على محيط بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي وهي الجبهة التي لم تهدأ مطلقاً حتى مع بدء الهدنة، والتي يحاول من خلالها نظام الأسد التقدم والسيطرة عليها بدعم من الطيران الروسي الذي يقوم بغارات مكثفة هناك، حيث بلغ مجموع الغارات اليوم وجتى الساعة 30 غارة.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت 35 خرقا للهدنة أمس 27 منها على يد قوات نظام الأسد و8 خروقات ارتكبتها القوات الروسية عبر سلاحها الجوي. وتوزعت خروقات أمس على أغلب المحافظات السورية تقريباً فكان نصيب حمص منها 6 خروقات، بينما حدثت 8 خروقات في كل من حماة وريف دمشق، وخرقان في كل من إدلب والقنيطرة، و1 في درعا.

أما الخرق الأبرز الآخر اليوم إلى جانب السيطرة على المعهد الزراعي في المرج فهو استخدام قوات نظام الأسد لقذائف محملة بغاز الكلور، في قصفها على عربين في الغوطة الشرقية فجر اليوم، وأوردت تقارير عن المشفى الميداني في المنطقة توثيق حالتي اختناق نتيجة استنشاق غاز الكلور، مما يدعو للشك العميق بمدى جدية روسيا التي تمثل نفسها كراعي لهذه الهدنة في الحفاظ عليها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...