الرئيسية / آخر الأخبار / الإستخبارات الإيطالية: ظاهرة المقاتلين الأجانب تنمو بشكل مستمر

الإستخبارات الإيطالية: ظاهرة المقاتلين الأجانب تنمو بشكل مستمر

الرابط المختصر:

روما ـ مدار اليوم

قالت الإستخبارات الإيطالية، يوم أمس الأربعاء، إن “ظاهرة المقاتلين الأجانب في البلاد، التي كانت في البداية ذات معدلات منخفضة مقارنة بتلك الأوروبية، تبدو أنها أصبحت تنمو بشكل مطرد”.مشيرةً إلى “مدى خطورة عملية التجنيد الذاتي لعناصر شابة، في نهاية دورات للتطرف، والتي غالباً ما تجري بسرعة كبيرة ودون علم المحيط الأسري”.

وأضافت في تقريرٍ لها “الهجمات الأخيرة بفرنسا ربما أطلقت استراتيجية هجومية ضد الغرب قدر لها أن تترسخ باستمرار، حتى من ناحية أساليب تنفيذها، بفضل الإتصالات على الشبكات الإجتماعية والدردشات المشفرة، بين إدارة مركزية موجودة في سوريا أو العراق، وخلايا منتشرة بأنحاء العالم”، لافتةً إلى إن هذه الخلايا “تتم دعوتها لتخطيط عملياتها بشكل مستقل، وتحديد تفاصيل تحركاتها ومعاييرها اللوجستية وأهدافها، وأوقات وأماكن عملياتها وفقاً للمهارات والفرص المتاحة”.

وأوضح التقرير أن هناك ارتفاع ملحوظ في عدد النساء المتطوعات للجهاد، مشيرةً إلى”زيادة تدفق عائلات بأكملها لمناطق الجهاد، وشابات عادة ما تسند إليهن مهام منزلية وإدارية”.

وأشارت الإستخبارات الإيطالية إلى أن “حضور المرأة في عالم الجهاد الارهابي شهد انتشاراً سريعاً بالتزامن مع ظهور تنظيم “داعش”، والذي يبدو واضحاً من “العدد المتزايد للمجاهدات الأوروبيات”، ومعظمهن “شابات من خلفيات اجتماعية متنوعة، تحاولن الوصول إلى المسرح السوري العراقي”.

وذكر التقرير أن “الواجب الرئيس للمرأة هو أن تكون زوجة وأم للمجاهدين”، لهذا “عادة ما يكون هدف رحيلهم إلى مناطق الجهاد للم شملهن مع أزواجهن، أو الإقتران بفرد معروف من المليشيات، ربما تعرفن عليه عبر الإنترنت، في مجال جهاد النكاح، وذلك تأييداً لإعلانات “داعش” التي تحث المسلمين على المساهمة بزيادة عدد سكان دولة الخلافة، فضلاً عن تربية الأجيال الجديدة، ودعم الروح المعنوية للمقاتلين”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...