الرئيسية / آخر الأخبار / دي مستورا في يوم المرأة العالمي يطالب بإشراك النساء السوريات في العملية السياسية

دي مستورا في يوم المرأة العالمي يطالب بإشراك النساء السوريات في العملية السياسية

دي مستورا
الرابط المختصر:

نيويورك – مدار اليوم

طالب المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا عبر كلمة له في اليوم العالمي للمرأة السورية، المعارضة السورية ونظام الأسد بإشراك النساء السوريات في العملية السياسية بشكل فعال وحقيقي.

وأكد دي مستورا أن “للنساء السوريات الحق ويجب أن يتمتعن بهذا الحق في أن يكن جزءاً من العملية السياسية والمفاوضات التي تخطط . النساء السوريات جزء من مستقبل وحاضر وماضي سوريا، ولديهن الكثير ليدلين به والكثير ليعلمننا اياه”.

وقال دي مستورا، “يجب أن نرى قيام وفد المعارضة ووفد “الحكومة السورية” بضم النساء للمشاركة فيهما، والسماح لهن بالحديث، وأن لا يكن فقط إضافة عددية شكلية”.

وشدد “سندفع بهذا الاتجاه لأن صوت نساء سوريا يستحق أن يسمع عالياً. لقد سمعنا هذه الأصوات فعلاً وأبرز ما كشفته لنا تمثل في الشجاعة والتصميم والكرامة والصمود والجلد”.

المبعوث الأممي لفت إلى أنه قام بتأسيس مجلس استشاري خاص، مكون فقط من نساء سوريات لديهن القدرة والإبداع المهني ليقدمن له المشورة، ومن خلاله للوفود المفاوضة حول الاحتياجات الحقيقية عند الحديث عن حوكمة جديدة ودستور جديد وانتخابات جديدة، “أي بكلمات أخرى: عندما نتحدث عن مستقبل سوريا”.

وكان دي مستورا قد افتتح كلمته بالإقرار بأنه “إذا كان هناك مكان في العالم يتوجب علينا فيه أن نقر بالمعاناة والشجاعة والجَلَد والتصميم الذي تبديه النساء فهو في سوريا”.

وتحدث عن العديد من النساء السوريات اللواتي إلتقى بهن في داخل وخارج سوريا، واستطاع أن يرى في عيونهن كيف كن يتصرفن خلال خمس سنوات مروعة من النزاع والقدر الهائل من المعاناة الذي تحملنه والكرامة التي أبدينها. فهناك أمهات فقدن أبناءهن، وزوجات فقدن أزواجهن، ونساء فقدن إخوتهن.

وأضاف، ما زالت النساء السوريات تبحثن عن أحبتهن الذين اعتقلوا أو عذبوا أو خطفوا. إنهن يقاومن كل يوم، يناضلن من أجل الحصول على الماء والغذاء وأي شيء من شأنه أن يوفر مكاناً آمنا ودافئاً لأبنائهن. يحاولن يومياً بالرغم من القذائف والقصف والأعمال التفجيرية أن يرافقن الأطفال إلى المدراس ولا يستسلمن أبداً.

وشدد دي مستورا على أنه “بالرغم من كل ذلك فقد حافظت الأمهات والجدات بشجاعة وتصميم على استمرار حياة أسرهن ومنازلهن، وضربن بذلك مثلاً وقدوة لكل رجل وكل امرأة حول العالم خلال هذه السنوات الخمسة. ورفضت النساء السوريات، بالرغم من كل شيء، أن يفقدن الأمل، بل على العكس من ذلك فهن يعطيننا الأمل بقولهن “نريد أن نستمر في إيماننا بسوريا الرائعة المتعددة الثقافات التي لطالما أحببناها على مر آلاف السنين.”

وختم “بهذه المناسبة ونحن نحيي اليوم العالمي للمرأة في كافة أرجاء العالم نوجه التحية لنساء سوريا على رسالتهن لنا جميعاً. يجب أن لا نستلم أبداً وهذا تماماً ما سنحاول دوماً أن نقوم به لنستشف المستقبل الذي ينتظر أبناءنا، النساء السوريات فعلن ذلك ويفعلنه باستمرار”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس وزراء النظام: عقبات تواجه تنفيذ اتفاقيات مع إيران

  دمشق – مدار اليوم أكد رئيس مجلس وزراء النظام عماد خميس ...