الرئيسية / آخر الأخبار / بعد درعا مؤتمر للمصالحة في القنيطرة

بعد درعا مؤتمر للمصالحة في القنيطرة

بعد درعا مؤتمر للمصالحة في القنيطرة
وفد المصالحة الروسي مع قائد فوج الجولان التابع للأسد
الرابط المختصر:

القنيطرة – مدار اليوم

قال ناشطون لـ “مدار اليوم” أن اجتماعاً كان من المفترض أن يتم عقده لما يسمى لجان المصالحة في كل من بلدات خان أرنبة وجباتا في القنيطرة في فرع سعسع للمخابرات العسكرية الأسبوع الماضي، وبعد أن حضرت اللجان قال لهم رئيس الفرع إن الموضوع خرج من يدنا وأن الروس هم من يتولون ملف المصالحة الآن.

وذكر أحد المطلعين أن المعلومات التي حصل عليها أولئك الأشخاص من طرف نظام الأسد تقول بقرب حضور لجنة روسية للمصالحة إلى محافظة القنيطرة لترتيب هذا الاتفاق.

وكان مركز التنسيق الروسي بقاعدة حميميم قد بدأ بالاضطلاع بدور أكبر في هذا الموضوع منذ بدء الهدنة، حيث أصبحت بيانات المصالحة تصدر عنه، ترافق ذلك مع استقبال المركز لعدد من الوفود التي كانت قد دخلت بمصالحات سابقة مع نظام الأسد، في مناطق كجنوب دمشق، فيما يبدو أنه تبادل للأدوار بين نظام الأسد والمتحكم الفعلي حالياً في البلاد وهو الجيش الروسي.

وأظهرت تقارير إخبارية مصورة لقنوات موالية لنظام الأسد مجموعة من الجنود الروس بالزي العسكري يجلسون على منصة في أحد الصالات التي شهدت ما أطلق عليه “مؤتمر مصالحة الجنوب”، وفيه تم إعلان إنجاز اتفاق مصالحة مع وجهاء بلدة إبطع في درعا، كما تم الإعلان عن تحضيرات لضم كل من طفس ونوى إلى ذلك الاتفاق.

ويؤشر انتقال الحراك على هذا الصعيد إلى محافظة القنيطرة على تكتيك جديد تتبعه القوات الروسية يشابه إلى حد كبير ما كان يقوم به نظام الأسد بمحاولته السابقة لكسب الوقت وتهدئة الجبهات ومحاولة جلب بعض المناطق إلى بيت الطاعة، بمقايضة طعامهم وأمنهم مقابل عدم التعرض لقواته.

وتساعد روسيا الأسد من خلال ذلك على تحقيق أكبر مكاسب ممكنة من الهدنة، فضلاً عن ترويجها لتلك الهدن المحلية التي تقوم بها دولياً. ويقول الجيش الروسي أن حوالي 30 بلدة وقرية انضمت إلى اتفاقات هدنة مشابهة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“تحرير الشام” تلاحق عناصر “أحرار الشام” جنوب ادلب

  ادلب – مدار اليوم أقدمت “هيئة تحرير الشام” على قتل عنصر ...