الرئيسية / آخر الأخبار / تطورات أزمة اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي

تطورات أزمة اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي

آخر تطورات أزمة اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوربي
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

اعتبر وزير شؤون الهجرة اليوناني يانس موزالاس، في تصريح لصحافيين يونانيين في ختام اجتماع وزاري في بروكسل، أن تركيا بلد آمن يمكن إعادة اللاجئين إليه.

وجاءت تصريحات موزالاس في إطار الرد على الأمم المتحدة التي اعتبرت مفوضيتها لشؤون اللاجئين، قرار إعادة اللاجئين إلى تركيا غير مشروع، وينافي القوانين والأعراف الدولية، حيث برر الوزير اليوناني للصحفيين وجهة نظره تلك بقوله، إن تركيا تستقبل أساساً 2,5 مليون لاجئ، وبما أن الاتحاد الأوروبي والمفوضية العليا للاجئين يتدخلان هناك لمراقبة المخيمات واحترام حقوق الإنسان، فإن تركيا في الواقع بلد آمن.

تأتي هذه التصريحات بعد يومين من استباق دول البلقان للتصديق النهائي على الاتفاق التركي الأوروبي بشأن إعادة اللاجئين، وإعلانها عن إغلاق حدودها بالكامل بوجه المهاجرين المتجهين إلى عمق القارة العجوز، حيث أعلنت كل من سلوفينيا وجارتها كرواتيا إغلاق حدودهما بالكامل، لتتبعهما بعد ذلك مقدونيا وتعلن قراراً مماثلاً يقضي بتوقفها عن استقبال طلبات العبور للمهاجرين، حتى من الجنسيات السورية والعراقية.

كما أعلنت هنغاريا عن تشديد مراقبة حدودها مع رومانيا وإرسال قوات إضافية لحدودها الأخرى مع اليونان، جاء ذلك وسط ترحيب نمساوي على لسان وزير داخليتها الذي اعتبر قرار بلاده استقبال اللاجئين خلال السنة الماضية قراراً خاطئاً.

وسط ترحيب من بعض الدول وسكوت من قبل دول أخرى على قرار دول البلقان، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن إغلاق طريق البلقان لا يمثل حلاً بالنسبة لمشكلة اللاجئين ودعت إلى التريث حتى إتمام الاتفاق مع تركيا بهذا الخصوص، ولكنها حاولت تهدئة الشارع الألماني من جهة أخرى والتخفيف من توجساته تجاه مسالة اللاجئين، حيث أكدت أن اللاجئين لن يبقوا في ألمانيا إلى الأبد.

وعلى الضفة الأخرى تابعت تركيا سياسة الترغيب والوعيد في مسألة اللاجئين مع أوروبا للحصول على أكبر قدر من الامتيازات، حيث أكّد وزير الشؤون الأوروبية وكبير المفاوضين لدى الحكومة التركية فولكان بوزكير، أن الاتفاقية المبرمة بين بلاده والاتحاد الأوروبي بخصوص إعادة قبول المهاجرين، لا يشمل اللاجئين الموجودين في عدد من الجزر اليونانية.

وأوضح بوزكير خلال لقائه بعدد من الصحفيين في العاصمة أنقرة، أنّ الطرفين سيحددان تاريخاً لبدء العمل بالاتفاقية، وذلك بعد رحيل اللاجئين الموجودين حالياً في الجزر اليونانية، لافتاً في هذا الصدد إلى أنّ عدد المهاجرين الذين سيتم إعادتهم إلى تركيا، لن يكون ضخماً.

وأفاد الوزير التركي أن عملية انتقاء اللاجئين، الذين سيتم إرسالهم من تركيا إلى دول الاتحاد الأوروبي، سيتم وفقاً لمنظومة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، مؤكداً أنه لن يترك الخيار للبلدان لتنتقي المميزين والنخب من اللاجئين، وفقاُ إلى أعمالهم والمهن التي يمارسها اللاجئ.

وفيما يخص مسألة رفع تأشيرة الدخول عن المواطنين الأتراك لدخول دول القارة الأوروبية، دعا بوزكير أحزاب المعارضة التركية المشاركين في البرلمان، لتقديم الدعم من أجل إصدار القوانين اللازمة لرفع التأشيرة المفروضة على المواطنين الأتراك لدخول بلدان الاتحاد الأوروبي.

وفيما يتعلق بالطريقة التي سيتم بها إنفاق مبلغ 3 مليارات يورو، الذي سيقدمه الاتحاد الأوروبي من أجل السوريين في تركيا، أوضح بوزكير أنه يتم العمل حالياً على عدة صيغ منها أن يتم إرسال المبلغ بأكمله إلى تركيا ويتم إنفاقه تحت إشراف الممثلية الدائمة للاتحاد الأوروبي، أو أن يتم إرسال المبلغ واستخدامه عن طريق البنك الدول.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...