الرئيسية / آخر الأخبار / النجدي: ولاية ليبيا تتواصل مع دواوين العراق وسوريا

النجدي: ولاية ليبيا تتواصل مع دواوين العراق وسوريا

النجدي: ولاية ليبيا تتواصل مع دواوين العراق وسوريا
موكب لمقاتلين يرفعون أعلام تنظيم الدولة الاسلامية في درنا بشرق ليبيا
الرابط المختصر:

وكالات- مدار اليوم

وسع تنظيم “داعش” سيطرته بدرجة كبيرة على أراض في ليبيا، وقال مسؤولون بالأمم المتحدة يراقبون العقوبات على ليبيا إن عناصر “داعش” يزعمون أنهم أهم خط دفاع في مواجهة أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا.

وقال المراقبون في تقريرهم السنوي لمجلس الأمن والذي صدر أول أمس إن ليبيا أصبحت أكثر جاذبية للمقاتلين الأجانب الذين يصلون بشكل أساسي عبر السودان وتونس وتركيا.

ونفذت الولايات المتحدة غارات جوية في ليبيا ضد “داعش”. وقتلت غارة أميركية على مدينة درنة في شرق البلاد في نوفمبر تشرين الثاني الماضي القائد السابق للدولة الإسلامية في ليبيا المعروف باسم أبو نبيل.

وقال خبراء الأمم المتحدة أيضاً إنهم تلقوا معلومات عن وجود لجيوش أجنبية في ليبيا تساند الجهود ضد التنظيم، لكنهم لم يكشفوا عن أسماء هذه الدول لأن الأمر ما يزال قيد التحقيق.

وقال الخبراء “صعود داعش في ليبيا سيزيد على الأرجح مستوى التدخل الدولي والإقليمي وهو ما قد يؤدي لمزيد من الاستقطاب.. إذا لم يحدث تنسيق”.

“تحسبا لذلك.. ينشر “داعش” خطاباً يصور فيه التنظيم نفسه على أنه أهم حصن ضد التدخل الأجنبي.”

واستغل “داعش” الفراغ السياسي والأمني بعد انتفاضة 2011 في ليبيا التي أنهت حكم معمر القذافي. ويقدر مسؤولون غربيون وجود ما يصل إلى ستة آلاف مقاتل من التنظيم في ليبيا.

وفي أواخر العام الماضي قال خبراء الأمم المتحدة إن للتنظيم ما بين ألفين وثلاثة آلاف مقاتل. وقالوا في أحدث تقرير إن “أعدادا كبيرة من المقاتلين الأجانب” وصلوا لمعقل “داعش” في سرت.

وأجرى خبراء الأمم المتحدة تحقيقاً حول مدى قدرة مقاتلي “داعش” على استخدام النظام المصرفي الليبي في سرت للاستيلاء على أموال، لكن جميع موظفي البنوك الذين جرى استطلاع رأيهم قالوا إن النظام إما معطل أو قديم.

وفي مقابلة نشرتها مجموعة “سايت” المتخصصة في رصد مواقع المتشددين على الإنترنت وُصف عبد القادر النجدي بأنه “الأمير المفوض لإدارة الولايات الليبية”. وقال إنه يدعو الله “أن يجعل طلائع الخلافة في ليبيا من الفاتحين لروما.”

كما توعد دول الجوار بأنها لن تستطيع الدفاع عن نفسها في مواجهة المتشددين.

وقال في المقابلة مع مجلة النبأ التي يصدرها التنظيم “إنكم تتمنعون من الصواعق بدروع من قصب ومن الطوفان بطوق من خشب.”

وقتل أكثر من 50 شخصاً في هجوم نفذه متشددون قرب الحدود الليبية هذا الأسبوع في تونس التي استكملت بناء ساتر ترابي وحفر خندق على حدودها الجنوبية في محاولة لمنع المتشددين من العبور.

ووصف النجدي “داعش” في ليبيا بأنها “ما تزال وليدة”، لكنه قال إنها باشرت تحكيم الشريعة في مناطق سيطرتها والسير على خطى التنظيم في العراق وسوريا.

وقال النجدي إن ولاية ليبيا “على تواصل دائم” مع الدواوين المركزية في العراق وسوريا حيث سيطر التنظيم على مساحات كبيرة من الأراضي عام 2014، لكنه منذ ذلك الحين يواجه ضغطاً متزايداً بسبب الضربات الجوية والقوات المحلية.

وأسفرت ضربة جوية أميركية على ضاحية في درنة في تشرين الثاني عن مقتل الزعيم السابق لـ”داعش” في ليبيا الذي عرف باسم أبو نبيل.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...