الرئيسية / آخر الأخبار / صورة قهقهة أبو الغيط و ليفني تلاحقه

صورة قهقهة أبو الغيط و ليفني تلاحقه

صورة قهقهة أبو الغيط و ليفني تلاحقه
الرابط المختصر:

القاهرة- مدار اليوم

تحفظت قطر على تعيين وزير الخارجية المصري الأسبق أحمد أبو الغيط أميناً عاماً لجامعة الدول العربية خلفاً لنبيل العربي الذي تنتهي ولايته في 30 يونيو/ حزيران القادم.

وتم تعيين أبو الغيط أمس، وقال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين والرئيس الجديد لمجلس وزراء الخارجية العرب “نعلن تعيين السيد أحمد أبو الغيط أميناً عاماً لجامعة الدول العربية لمدة خمس سنوات اعتباراً من أول تموز”.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده تتحفظ على شخصه.

وأضاف “كان بودنا أن يكون هناك توافق على شخص الأمين العام المرشح. لذلك كان هناك المزيد من التشاور حول هذا الموضوع وحرصاً منا على ألا يؤثر ذلك على العمل العربي المشترك فنحن سنكون مع هذا التوافق رغم تسجيل تحفظنا على شخص المرشح.”

وتابع “نأمل أن يضطلع الأمين العام بمسؤولياته وأن يتعامل مع جميع الدول العربية بما يخدم العمل العربي المشترك وأن يثبت لنا من خلال عمله في الجامعة أنه أهل لهذا التوافق.”

وشغل أبو الغيط (74 عاما) وهو الأمين العام الثامن للجامعة منصب وزير الخارجية في السنوات السبع الأخيرة من حكم الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في فبراير/  شباط 2011.

ورحبت قطر بسقوط مبارك ودعمت الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين والذي انتخب في 2012 ثم أطاح به الجيش بعد عام إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

ومنذ تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945 شغل مصريون منصب الأمين العام باستثناء التونسي الشاذلي القليبي، الذي شغل المنصب عام 1979 بعد نقل مقر الجامعة إلى تونس احتجاجاً على اتفاقات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل. وعادت الجامعة العربية إلى القاهرة عام 1990.

ورشحت مصر أبو الغيط لشغل المنصب ولم يتقدم مرشحون منافسون.

وقدم أبو الغيط الشكر لقادة الدول العربية وخص بالذكر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. كما قدم الشكر لمسؤولي الشؤون الخارجية العرب وخص بالذكر وزير الخارجية المصري سامح شكري.

والعربي (81 عاما) وزير خارجية سابق لمصر ويتولى منصب الأمين العام منذ 2011. وقال في وقت سابق إنه لا ينوي التقدم لشغل المنصب مرة ثانية بعد انتهاء فترته. وعين العربي وزيراً لخارجية مصر لفترة وجيزة في 2011 خلفاً لأبو الغيط.

وفاز أبو الغيط بعد ماراثون من المشاورات استمرت نحو  9ساعات، اقترحت خلالها قطر تأجيل التصويت شهراً، لكنها لم تلق قبولاً لدى الدول الأعضاء”.

وأثار اختيار أبو الغيط وترشيحه موجة من الجدل بين نشطاء سياسيين على مواقع التواصل الإجتماعي.

وتعرض أبو الغيط لانتقادات لاذعة بسبب موقفه من ثورة 25 يناير وعلاقته بإسرائيل وغزة، وأعاد نشطاء التذكير بلقائه مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني عام 2008، قبيل إعلان إسرائيل الحرب على قطاع غزة، وصور شهيرة لهما يتبادلان الابتسامات والمصافحة بحرارة، ووصفوا أبو الغيط بأنه “صديق إسرائيل ورفيق ليفني”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...