الرئيسية / آخر الأخبار / الحراكي: سنطبع طوابع تذكارية بمناسبة ذكرى الثورة الخامسة

الحراكي: سنطبع طوابع تذكارية بمناسبة ذكرى الثورة الخامسة

طوابع
الرابط المختصر:

الدوحة – مدار اليوم

أكد سفير الائتلاف الوطني المعارض في قطر نزار الحراكي، أن السفارة ستقوم بطباعة طوابع تذكارية لأول مرة بمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاقة الثورة السورية.

وقال الحراكي أنه طلب من أحد المصممين تصميم مجموعة طوابع تذكارية للثورة السورية، وبعد أن تم ارسال التصاميم إليه طلب بعض التعديلات عليها بحكم أنه عضو في نادي الطابع وكانت لديه مجموعات نادرة من الطوابع ولديه خبره بها.

الحراكي أكد أن التعديلات ستنتهي قريباً، وسيتم الإعلان عن الإصدارات الجديدة للطوابع في 18 أذار/مارس الجاري بمناسبة الذكرى الخامسة للثورة.

الجدير بالذكر أن التوثيق عبر الطوابع ليس فكرة جديدة، فقد بدأ عدد من الناشطين قبل أعوام بتوثيق الانتفاضة السورية بصريا عبر طوابع تؤرخ أحداثها وشخصياتها وثوارها وفنانيها و مثقفيها والمتعاطفين معها.

وافتتحت “طوابع من الثورة السورية” عملها عبر طابع أعد تكريما للطفل السوري “حمزة الخطيب”، لتبدأ المجموعة عملها بتكريم شخصيات وفناني وأحداث الانتفاضة، مرفقة بعبارات قالها هؤلاء، أو بكلمات تتلاءم مع موضوع الطابع.

وواقتبست المجموعة فكرتها من الطوابع البريدية التي تلصق على الرسائل الورقية التي كانت ترسل بالبريد قبل انتشار الرسائل الإلكترونية، والتي كانت تحمل صورا للمبدعين والقادة الكبار في تاريخ سوريا، قبل أن يحتلها النظام بصور “القائد الخالد”، ولذلك أخذت المجموعة بعدا آخر في تحرير الفضاء الرمزي الذي احتله النظام، إضافة إلى توثيق الانتفاضة وفعالياتها.

وركز عمل المجموعة على عدة أقسام، منها اختص بتكريم الضحايا مثل غياث مطر وابراهيم القاشوش وغيرهم، والثاني تكريم المعتقلين في سجون النظام، والثالث تكريم الناشطين والفنانين الذين برزوا خلال الانتفاضة، مثل فارس الحلو وفدوى سليمان و حارس المرمى عبد الباسط ساروت وغيرهم، والرابع تكريم المدن التي واجهت عسف النظام وبطشه، والخامس تكريم الجنود الذين رفضوا إطلاق النار على المتظاهرين.

وبلغ حجم الطابع 1.5 سنتيمتر عرضاً، و2.5 سنتيمتر طولاً، لتكون “أصغر الوثائق” التي صممت من أجل جمعها في “كتاب”، ورفض القائمون عليها  الوقوع تحت وصاية أية مجموعة معارضة أو جهة ممولة  وعملوا بشكل منفصل عن كل أطراف المعارضة تماماً.

غابت مجموعة “طوابع من الثورة السورية” لفترة من الزمن قبل أن تعود بعد مقتل الإعلامي السوري ناجي الجرف في مدينة عينتاب التركية، وتنشر طابعاً يحمل صورته.

وفي سياق متصل، تشهد الدوحة عدة نشاطات بمناسبة الذكرى الخامسة للثورة السورية، أبرزها معرض تصوير ضوئي للمصور الصحفي السوري عمار عبد ربه، باسم “حلب الخالدة”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...