الرئيسية / آخر الأخبار / ذقن علوش تغيظ الجعفري والاجتماعات مستمرة

ذقن علوش تغيظ الجعفري والاجتماعات مستمرة

ذقن علوش تغيظ الجعفري والاجتماعات مستمرة
الرابط المختصر:

جنيف ـ مدار اليوم

استمرت يوم أمس الأربعاء، اللقاءات غير المباشرة التي يجريها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا مع وفدي المعارضة والنظام، في إطار المحادثات الجارية في جنيف والهادفة إلى إيجاد تسوية سلمية للصراع الدائر في سوريا.

وأجرى دي مستورا اجتماعاً مع وفد نظام الأسد أكمله مستشاروه ومساعدوه، بعد أن توجه المبعوث الأممي إلى مدينة برن السويسرية لشكر الحكومة السويسرية على استضافة المحادثات، ليعود ويلتقي في المساء مع “وفد ثاني” من المعارضة القريبة من موسكو لأول مرة منذ انطلاق المفاوضات حول سوريا.

وعقب الاجتماع مع دي مستورا أعلن رئيس وفد نظام الأسد بشار الجعفري في مؤتمر صحفي، رفضه الانخراط في محادثات مباشرة مع ممثلين عن المعارضة، قبل أن “يعتذر” كبير مفاوضيها محمد علوش عن تصريحات قال فيها إن المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الأسد أو موته.

وقال بشار الجعفري إن “كبير مفاوضي وفد السعودية إرهابي، ينتمي إلى فصيل إرهابي”، في إشارة الى علوش، القيادي البارز في فصيل “جيش الإسلام”. وأضاف “لا يشرفنا على الإطلاق أن ننخرط في مفاوضات مباشرة مع هذا الإرهابي بالذات. لذلك، لن تكون هناك محادثات مباشرة ما لم يعتذر هذا الإرهابي عن تصريحه ويسحبه من التداول ويحلق ذقنه”.

ورداً على ذلك قال علوش “لا يهمنا ما يقوله النظام، نحن في جنيف باسم وفد الثورة، والنظام يعتبر قرابة 15 مليون سوري إرهابياً”، معتبراً أن نظام بشار الأسد في مأزق سياسي كبير.

الجعفري كرر أمس  مطالبته بتوسيع تمثيل المعارضة في جنيف، لافتاً إلى أن النقاش مع دي ميستورا ومساعديه تطرق إلى ضرورة “إيلاء الأهمية الكافية لناحية ضمان تمثيل أوسع طيف من “المعارضات” السورية”.

وعن الاجتماع مع وفد النظام قال رمزي عز الدين رمزي، نائب دي ميستورا، للصحافيين إن الاجتماع كان “مفيداً” وهو “يمهد لمناقشات جوهرية لاحقة”، مشيراً إلى أن دي ميستورا سيلتقي اليوم الخميس وفد الهيئة العليا للمفاوضات للمرة الثانية، وسيلتقي الجمعة كلاً من الوفدين و”ربما وفوداً أخرى”، بحسب رمزي.

وفي تعليق على لقاء دي ميستورا مع “الوفد المعارض” القريب من موسكو، قال سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات لـ “فرانس برس” “لا يمكن القبول بأي طرف مفاوض آخر إلا إذا كان حقيقة يمثل الشعب السوري”.

وأضاف “الوفد التفاوضي الذي شكلته الهيئة العليا للمفاوضات هو الطرف الحقيقي على الأرض وفي الخارج”، وسأل المسلط “هل يملك أي من أعضاء الوفد أو الاستشاريين الذين يطلبون أن يكونوا ممثلين عن الشعب السوري في المفاوضات قراراً على الارض؟”.

وتضم لجنة المستشارين المقربة من موسكو عدداً من الشخصيات التي تحسب على ما يسمى “معارضة الداخل” وكل من مؤتمري القاهرة وموسكو، من بينها قدري جميل، جهاد مقدسي، بالإضافة إلى رندة قسيس.

وقال جميل للصحافيين قبل بدء الاجتماع مع دي ميستورا “سنكون مستشارين للشعب السوري فقط، نحن مبدئياً غير مندمجين مع وفد المعارضة، لكننا لسنا ضد الدمج إذا كان وفد الرياض ليس ضد ذلك بناء على الأسس التي اقترحناها مع عدد متساو وصلاحيات متساوية”.

وعلق نائب دي ميستورا على دعوة “الوفد الثاني”، بأن “هؤلاء يمثلون المشاركين في مؤتمري القاهرة وموسكو ونحن وجهنا دعوة إليهم في الدورة الأولى لمساعدتنا في وضع تصور لمستقبل سوريا” مضيفا أنه “ليس لهم صفة المستشار”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف الدولي: “داعش” لا يزال يشكل تهديداً رغم قرب نهايته

وكالات – مدار اليوم قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون رايان ...