الرئيسية / آخر الأخبار / صالح مسلم: سوريا ذات الحكم الواحد المركزي انتهت

صالح مسلم: سوريا ذات الحكم الواحد المركزي انتهت

صالح مسلم: سوريا ذات الحكم الواحد المركزي انتهت
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

صوتت المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال سوريا يوم أمس الخميس لصالح الحصول على “حكم ذاتي” في إطار “نظام اتحادي” مما يمكن أن يعقد محادثات السلام الجارية بجنيف برعاية الأمم المتحدة.

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان كان من المتوقع أن يجرى التصويت على النظام الاتحادي يوم الأربعاء لكنه أرجئ يوماً لأسباب منها مطالب الجماعات العربية والأشورية المحلية بضمانات بأن ذلك لن يعني الانفصال عن سوريا.

وجاء التصويت بالموافقة على توحيد المناطق الثلاث الخاضعة للأكراد بهدف إقامة كيان يديرونه بأنفسهم داخل سوريا، وهو وضع يتمتع به الأكراد في العراق المجاور منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

وقال رئيس حزب “الاتحاد الديموقراطي الكردي” صالح مسلم لصحيفة “الحياة” أمس، إن “سوريا ذات الحكم الواحد والحكم المركزي انتهت، وبدأت أمس خطوة رئيسة في تأسيس سوريا الفيديرالية الديمقراطية. نحن ضد الحكم الواحد وضد المركزية المطلقة، ونؤيد اللامركزية، وإعلان الفيديرالية يعزز وحدة سوريا على أساس علاقة جديدة بين الأقاليم ودمشق- المركز”.

وعلى الرغم من أن واشنطن دعمت الأكراد عسكرياً فإن وزارة الخارجية الأميركية قالت إنها لن تعترف “بمناطق شبه مستقلة ذات حكم ذاتي في سوريا” لكنها قد تقبل كياناً اتحادياً إذا كان هذا هو اختيار الشعب السوري.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي “لا نؤيد قيام مناطق ذات حكم ذاتي أو شبه مستقلة داخل سوريا.”

وتابع كيربي “ما نريده هو سوريا موحدة بكاملها بها حكومة لا يقودها (الرئيس) بشار الأسد تستجيب (لتطلعات) الشعب السوري. سوريا كاملة موحدة غير طائفية.. هذا هو الهدف.” وأشار إلى أن دولا أخرى تؤيد أيضاً هذا الهدف.

وتخضع تصريحات الخارجية الأميركية تلك لاختبار مصداقية حقيقي، سيما مع تصريحات وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أمس، أن الأكراد السوريين شركاء عسكريين يحظون بتقدير كبير من قبل الولايات المتحدة.

وقال كارتر أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ “أظهروا أنهم شركاء ممتازين لنا على الأرض من أجل محاربة تنظيم داعش”. وأضاف “نحن ممتنون لهم وسوف نواصل” هذه الشراكة مع “الإقرار بتعقيدات دورهم الإقليمي”.

وقال المسؤول الكردي إدريس نعسان إن المناطق الكردية الثلاث اتفقت خلال مؤتمر في رميلان بشمال شرق سوريا على نظام حكم ذاتي ديمقراطي بشمال سوريا. وقال مسؤولون في مؤتمر صحفي إنهم يعتزمون بدء التحضير لنظام اتحادي يشمل انتخاب قيادة مشتركة ولجنة تنظيمية من 31 عضوا تعد رؤية قانونية وسياسية للنظام خلال ستة أشهر.

ويقول “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” دوماً إنه يريد نموذج حكم غير مركزي لسوريا ولا يريد تقسيماً. وأكدت الوثيقة التي تم الاتفاق عليها أمس أن النظام الاتحادي سيضمن وحدة الأراضي السورية. وأوضح مسلم إن المؤتمرين انتخبوا رئيسين للاتحاد واختاروا لجنة من ٣١ شخصاً لوضع أسس «الفيديرالية» خلال ستة أشهر في مؤتمر تأسيسي يعقد بحضور ٢٠٠-٣٠٠ شخص.

لكن الفيديرالية بالنسبة إلى مسلم، يجب أن تقوم على “المكونات وليس الجغرافيا”، الأمر الذي يشكل خلافاً جوهرياً مع الأطراف السورية الأخرى، ومع دول الجوار أيضاً حيث قال مسؤول في تركيا لرويترز “ينبغي أن تظل سوريا واحدة دون إضعافها وينبغي أن يقرر الشعب السوري مستقبلها بالاتفاق وبموجب دستور. أي مبادرة منفردة ستضر بوحدة سوريا.”

وأضاف المسؤول التركي “انسحاب روسيا الجزئي قد يلطف الأجواء هناك. ينبغي أن تظل سوريا واحدة دون إضعافها وينبغي أن يقرر الشعب السوري مستقبلها بالاتفاق وبموجب دستور. أي مبادرة منفردة ستضر بوحدة سوريا.”

وتخشى تركيا من أن تنامي النفوذ الكردي في سوريا يذكي النزعة الانفصالية بين أقليتها الكردية وهي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية السورية حليفة لحزب العمال الكردستاني الذي قاد تمردا من أجل حكم ذاتي للأكراد بجنوب شرق تركيا

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...