الرئيسية / آخر الأخبار / تفاقم وتيرة الاعتداءات على تركيا يفقدها المزيد من السياح

تفاقم وتيرة الاعتداءات على تركيا يفقدها المزيد من السياح

الرابط المختصر:

إسطنبول- مدار اليوم

ألغت السلطات التركية مساء أمس مباراة في كرة القدم بين الناديين الكبيرين الخصمين غالاتاسراي وفناربخشة، قبل ساعتين من بدء المباراة المقررة.

ووجهت أنقرة أصابع الاتهام لـ “داعش” بتنفيذ الاعتداء الانتحاري الذي أودى بحياة أربعة سياح أجانب في اسطنبول، وهو الاعتداء الأخير في سلسلة هجمات دامية وضعت البلاد في حال تأهب قصوى.

وبعد 24 ساعة على الاعتداء أكد وزير الداخلية أفكان آلا، أن الانتحاري تركي من مواليد العام 1992 ويدعى محمد أوزتوك. وكان فجر نفسه في شارع الاستقلال التجاري المخصص للمشاة على الضفة الأوروبية من المدينة، والذي يسلكه يومياً مئات آلاف الأشخاص.

وصرح للصحافيين “تم التعرف رسمياً على هوية الانتحاري وهو يقيم علاقات مع تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وأضاف الوزير أن اسم الرجل “لم يكن مدرجاً على لائحة الأشخاص المطلوبين”. لكن عدداً من وسائل الاعلام التركية بينها صحيفة “حرييت” أكدت أن اسمه معروف جيداً لدى الشرطة التي اشتبهت في قتاله في سوريا والانتماء إلى خلية تركية للتنظيم الجهادي.

واضاف “إلا أن خمسة أشخاص اعتقلوا أيضاً في إطار التحقيق.

وذكرت وكالة انباء “دوغان” أن والد وشقيق الانتحاري المنحدر من مدينة غازي عنتاب (جنوب) وضعا في الحبس على ذمة التحقيق.

وعلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس للمرة الأولى على الاعتداء قائلاً “نعلم جيداً أن الاعتداءات في أماكن عامة تهدف إلى تخويف السكان واحباطهم لكن تركيا لن ترضخ أبداً لمطالب الإرهاب”.

وخلت جادة الاستقلال وساحة تقسيم المجاورة المكتظتان بالعادة من سكان المدينة والسياح.

ووفقا لآخر حصيلة تركية قضى ثلاثة اسرائيليين بينهم اثنان يحملان الجنسية الأميركية وإيراني وأصيب 39 شخصا بينهم 24 أجنبيا بجروح في التفجير.

وقالت وزارة الصحة إن 15 جريحاً كانوا ما يزالون ظهراً يعالجون بينهم أربعة في العناية الفائقة.

وأعلن جهاز الاسعاف الإسرائيلي الأحد أنه أعاد خمسة رعايا إسرائيليين مصابين بجروح طفيفة إلى اسرائيل على متن طائرتين.

وغداة الاعتداء أوصت اسرائيل رعاياها بعدم التوجه إلى تركيا “نظراً إلى تفاقم وتيرة الاعتداءات في تركيا في المعالم السياحية والمناطق المكتظة (…) وخشية وقوع اعتداءات جديدة”.

وتعيش تركيا في حالة تأهب مستمرة منذ الصيف الماضي وشهدت سلسلة غير مسبوقة من الاعتداءات الدامية المنسوبة الى تنظيم “داعش” استهدفت خصوصاً إسطنبول وأنقرة.

ومنذ اعتداء أنقرة يواجه الرئيس التركي انتقادات خصومه الذين يأخذون عليه عجز أجهزة الأمن في صد موجة الاعتداءات.

بدوره اتهم اردوغان الجمعة الأوروبيين بالتعاطف مع التمرد الكردي، متهماً بلجيكا خصوصاً باجازة تظاهرة لمناصري “حزب العمال الكردستاني” قرب مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

كما اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو في مقابلة هاتفية أمس مع نظيره البلجيكي ديدييه ريندرز هذا الحدث “غير مقبول” واستدعى السفير البلجيكي في انقرة للاحتجاج.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...