الرئيسية / آخر الأخبار / الجعفري يحرض على اللاجئين ويحمل وثيقة دي مستورا إلى دمشق

الجعفري يحرض على اللاجئين ويحمل وثيقة دي مستورا إلى دمشق

الرابط المختصر:

جنيف – مدار اليوم

قال رئيس وفد نظام الأسد في مفاوضات جنيف بشار الجعفري اليوم الأربعاء إن بعض منفذي هجمات بروكسل حاربوا في سوريا قبل عودتهم لبلجيكا.

ويعتبر كثير من اللاجئين السوريين في أوروبا مثل هذه التصريحات تزيد من حجم ردات الفعل الأوروبية تجاههم، ويتخوفون من تصاعد حملة كراهية ضد اللاجئين مماثلة لتلك التي حدثت إبان أحداث باريس.

من جانب آخر قال الجعفري إن نظامه سيراجع وثيقة سلمها لها مبعوث الأمم المتحدة وسيقرر موقفه إزاءها مع بداية الجولة المقبلة من المفاوضات.

وتابع خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماعه مع المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا، إن “الحكومة تلقت رسالة وستدرسها بعد عودة الوفد إلى دمشق”. وأضاف “الوثيقة ستخضع للدراسة بعناية وسيتم الرد عليها في بداية الجولة التالية من محادثات السلام”.

وثيقة مشتركة ودعوات للصبر

وحول مجريات المفاوضات والخطوات المقبلة قال رئيس “مجموعة القاهرة” المنضوية ضمن فريق المستشارين الخاص بدي مستورا جهاد مقدسي اليوم، إن  دي ميستورا يعتزم إصدار وثيقة تتضمن “رؤية مشتركة محتملة”.

وقال مقدسي للصحفيين بعد الاجتماع مع دي ميستورا في جنيف، “سمعنا من السيد دي ميستورا أنه سيصدر وثيقة تتضمن رؤية مشتركة محتملة. ليست جاهزة بعد لكننا نعتقد أنها في الاتجاه الصحيح وتغطي الكثير من النقاط المهمة لمجموعة الرياض ومجموعة القاهرة ومجموعات موسكو.”

يأتي هذا في الوقت الذي دعت روسيا الأطراف إلى “الصبر” وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إنه كان من المتوقع دوما أن تكون محادثات السلام السورية الجارية في جنيف طويلة وصعبة، وإن من السابق لأوانه الحديث عن نفاد صبر أي جانب في المفاوضات.

وقال بيسكوف في مؤتمر هاتفي مع الصحفيين “لم يتوقع أحد قط مفاوضات سهلة ولا يصح الشعور بالفعل بنفاد الصبر. الصبر بل الكثير منه ضروري لكل الأطراف. هذا شيء واضح.”

وأضاف “روسيا تبنت دوما اتجاها لتقديم أكبر قدر ممكن من المساعدة للمحادثات بين السوريين للتقدم بنجاح. ودون شك ستستمر روسيا في هذا التوجه المسؤول.”

روسيا تضغط بلطف ووفد النظام يرفض الحديث عن انتقال سياسي

وقال بيسكوف رداً على سؤال من “رويترز” عما إذا كانت روسيا ستشجع وفد النظام في جنيف على المشاركة في المفاوضات جادة بشأن الانتقال السياسي، “من المتوقع دوماً أن تكون محادثات السلام السورية الجارية في جنيف طويلة وصعبة وإن من السابق لأوانه الحديث عن نفاد صبر أي جانب في المفاوضات”.

وقال دبلوماسيون غربيون ووفد المعارضة السورية إن دمشق قصرت المحادثات حتى الآن على قضايا إجرائية.

يأتي هذا في الوقت الذي نفى فيه الجعفري وجود أي ضغوط روسية على بلاده لدفع مفاوضات جنيف، قبل ساعات من لقاء بين وزير الخارجية الأميركي ونظيره الروسي في موسكو.

وقال الجعفري في مقابلة مع وكالة “فرانس برس” في مقر إقامته في جنيف ليل أمس الثلاثاء، “إن الحديث عن ضغوط تمارسها روسيا على الحكومة السورية لتقديم تنازلات هو “قراءة خاطئة”.

وكان الجعفري قد أعلن انتهاء هذه الجولة المفاوضات قبل مغادرة وفده إلى دمشق، وقال إن الجولة الحالية من المفاوضات انتهت بالنسبة لوفد النظام. فيما لم يفصح عن موعد انطلاق الجولة المقبلة إلا أن التوقعات تشير إلى انعقادها في بداية أبريل/ نيسان.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...