الرئيسية / آخر الأخبار / حملة “أنا سوري” تعرف العالم بنجاحات السوريين

حملة “أنا سوري” تعرف العالم بنجاحات السوريين

حملة "أنا سوري" تعرف العالم بنجاحات السوريين
الرابط المختصر:

وكالات ـ مدار اليوم

لاقت حملة “أنا سوري” (Iam Syrian) على مواقع التواصل الاجتماعي انتشاراً واسعاً، بعد انطلاقها قبل أيام بغرض تسليط الضوء على إنجازات السوريين الممتدة عبر التاريخ وتنوع الحضارات.

وشارك في الحملة  الكثير من الفنانين والمشاهير العالميين كما شاركت منظمة الغذاء العالمي في أميركا بالحملة عبر دعوتها للوقوف إلى جانب الشعب السوري والعمل على نشر السلام.

وقال الفنان مصطفى يعقوب مطلق الحملة لموقع “أخبار الآن”، إن هدف الحملة تسليط الضوء بقدر الإمكان على تحسين صورة السوريين أمام المجتمع الغربي، مشيراً إلى أن الطور الأول من هذه الحملة بدأ مع توزيع جوائز الأوسكار حيث تم العمل على تصميم لوحات فيها مشهورين وكبار عالميين من أصل سوري، مثل ستيف جوبز الذي ينحدر من مدينة حمص والممثل العالمي الشهير وينتويرث ميللر، وبتنا نخبر الحاضرين في حفل توزيع جوائز الأوسكار أن هذه الشخصيات جميعها من أصول سورية”.

وأشار مصطفى إلى أنه “بعد ذلك بدأ التجهيز للمرحلة الثانية للحملة، وهو الحديث عن أشخاص ذوي أصول سورية حقيقية بالفعل تركوا بصمة في التراث الإنساني العالمي كالبروفيسورة “شادية رفاعي حبال” أستاذة كرسي الفضاء في جامعة ويلز في بريطانيا والبروفيسور “مصعب حنين” الذي تمكن بعد أربعين عاماً قضاها في مختبراته لينتج لقاح الأنفولزا، أيضاً البروفيسورة “دينا قتابي” التي تتولى حتى الآن قيادة فريق علمي بداخل معهد ماستشوتس للتكنولوجيا، والمخرج العالمي “مصطفى العقاد” الذي هز عرش السينما العالمية بفلميه الرسالة وأسد الصحراء، ورسام الكاركاتير السياسي العالمي “علي فرزات” الذي رسم أكثر من 15 ألف كاريكاتير سياسي لصحف عربية وعالمية حتى نال جائزة ساخروف للسلام في 2011، والإعلامي الشهير “فيصل القاسم” ورائد الفضاء العالمي “محمد فارس” الذي وصفته صحيفة الغارديان البريطانية “أرمسترونج العرب”، وعمر الحموي الذي أسس شركة “AdMob” وهو ما يزال طالباً جامعياً، والموسيقار العالمي “مالك جندلي” الذي نال لقب المهاجر العظيم، بعدما تم منح اللقب قبله لاينشتاين وهنري كسنجر”.

وأكد مصطفى أن الحملة ستظل مستمرة طالما أنها تلاقي يوماً بعد آخر نجاحاً ملحوظاً، وعندما تكتمل سيتم طباعة بوسترات لها وتوزيعها في شوارع أميركا وألمانيا وباريس، وما زاد في شعبية الحملة وانتشارها أن هناك الكثير من المشاهير تبنوها مثل سامي يوسف ولاعب كرة القدم البرازيلي كاكا، والنجمة هند صبري، وتعهد يعقوب بإيصال الحملة لأكبر ممثلي هوليوود تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي مع الحملة

وبعد الانتشار الملحوظ الذي حققته الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي، سارع الكثير من السوريين لتبني الفكرة، بينهم فنانون وسياسيون ورجال قانون ارتدوا قمصاناً بيضاء مطبوع عليها شعار الحملة.

وما إن حشدت الحملة هذا التأييد الكبير حتى سارعت مواقع الكترونية تابعة للنظام لنشر تعريفات عن الحملة دون انتباه منها أن الكثير ممن ذكرت أسماؤهم ضمن حملة “أنا سوري” هم من أشد المؤيدين للثورة السورية كالإعلامي فيصل القاسم، لكن سرعان ما حُذِفَت هذه المنشورات مع تناسي الحملة العالمية التي حققت حتى الآن نجاحاً باهراً.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...