الرئيسية / آخر الأخبار / شتاينماير وكيري في موسكو ومصير الأسد على الطاولة

شتاينماير وكيري في موسكو ومصير الأسد على الطاولة

لقاء موسكو.. والاتفاق الأميركي الروسي الغامض بشأن مصير الأسد
الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

توجه أمس كل من وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى موسكو كل على حدى، حيث التقى الوزير الألماني نظيره الروسي سيرغي لافروف، فيما انفرد كيري بلقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد اجتماعه مع وزير خارجيته.

واتضح من خلال التصريحات التي أعقبت اجتماعات الزوار لموسكو أن النقاشات تركزت على القصية السورية.

وقال شتاينماير خلال لقائه نظيره الروسي إن بلاده تحتاج حلاً “يُبقي على سوريا دولة علمانية يمكن أن تتعايش فيها كل الجماعات”. موضحاً في مؤتمر صحافي بعد الاجتماع أنه “لا مجال لإهدار الوقت في مفاوضات السلام السورية”، وحضّ كل الأطراف على “عدم تعطيل المحادثات”.

وقال الوزير الألماني: “ندرك جميعاً أنه ليس هناك وقت لنضيعه، يجب على الجميع بما في ذلك أطراف الصراع ألا تحاول أن توقف عقارب الساعة في هذه المرحلة”.

أما اجتماع كيري ببوتين فتركز على الوصول إلى إجابات من الرئيس الروسي على أسئلة تتعلق برؤية روسيا لتحول سياسي يتكشف في سوريا خاصة فيما يتعلق بمصير بشار الأسد. حسب مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية الذي قال إن كيري يريد الآن بعد تنفيذ هدنة هشة في سوريا وبعدما بدأت الأطراف المتحاربة محادثات سلام في جنيف “الوصول إلى صلب الموضوع” فيما يتعلق بالأسد.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز “الوزير يريد الآن حقيقة أن يسمع أين وصل الرئيس بوتين في تفكيره.. بشأن التحول السياسي” في سوريا. موضحاً أنه “إذا كان وقف العمليات القتالية سيسفر عن تحول حقيقي في سوريا فإن ذلك سيتضمن الوصول إلى صلب الموضوع فيما يتعلق بالشكل الذي سيكون عليه هذا التحول.”

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا قال يوم الثلاثاء إنه يأمل أن تعطي الاجتماعات الأميركية الروسية قوة دفع لمحادثات السلام التي تعطل مسيرتها مسألة التحول السياسي الحاسمة. حيث رفض وفد نظام الأسد في مفاوضات جنيف أي مناقشة تتعلق بمصير الأسد الذي يقول زعماء المعارضة أنه يجب أن يرحل في إطار أي تحول.

لكن المسؤول هون من شأن توقعات بأن تحدث الاجتماعات أثراً فورياً على محادثات السلام قائلاً “لا أتطلع لعناوين كبيرة بهذا الخصوص.” وأضاف “من الواضح أن ما نتطلع إليه وما كنا نتطلع إليه هو كيف يمكن أن نحول سوريا بعيداً عن قيادة الأسد.”

إلا أن روسيا قالت مراراً إن الشعب السوري وحده هو الذي يمكن أن يقرر مصير الأسد عن طريق صناديق الاقتراع واعترضت بشدة على أي حديث عن تغيير النظام.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم الأربعاء إنه كان من المتوقع دوما أن تكون محادثات السلام السورية الجارية في جنيف طويلة وصعبة وإن من السابق لأوانه الحديث عن نفاد صبر أي جانب في المفاوضات.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...