الرئيسية / آخر الأخبار / قوات النظام تفرق مظاهرات وسط دمشق بسبب تدهور الليرة

قوات النظام تفرق مظاهرات وسط دمشق بسبب تدهور الليرة

قوات النظام تفرق مظاهرات وسط دمشق بسبب تدهور الليرة
الرابط المختصر:

وكالات ـ مدار اليوم

خرجت في دمشق يوم أمس السبت، مظاهرات تطالب بإقالة حاكم مصرف سوريا المركزي، أديب ميالة، وإغلاق كافة شركات الصرافة، والتي تتعامل مع النظام لإفقار السوريين، على حد وصف المحتجين.

وقالت مصادر من دمشق إن الاحتجاج بدأ بسوق الحريقة تلاه إغلاق معظم المحال التجارية، قبل أن يتوسع لتظاهرة في أكثر من سوق بدمشق، تطالب بإقالة مسؤولين، منهم حاكم المصرف المركزي، قبل أن يأتي رجال الأمن ليفرقوا التظاهرة بهدوء وإطلاق وعود للمحتجين، بحسب “العربي الجديد”.

وزاد سعر صرف الدولار بدمشق أمس عن 530 ليرة، بعد أن افتتح صباحاً على 515 ليرة للدولار، والارتفاع مستمر، ما دفع معظم المحال بأسواق دمشق للإغلاق بسبب الخسائر، وسط حالة ذهول وترقب مما سيؤول إليه سعر الصرف.

وتوقع الاقتصادي أحمد عبود، أن يستمر الغضب الشعبي، فيما سماه ثورة الجياع، بعد تلاشي الأجور أمام التضخم الذي أكل الليرة السورية وأفقدها أكثر من 95% من قيمتها منذ بداية الثورة عام 2011 وقت لم يزد سعر الدولار عن 50 ليرة سورية، مشيراً خلال تصريحه لـ”العربي الجديد” إلى أن رمي حاكم مصرف المركزي بوجه التيار هي خطة حكومية لتحميله مسؤولية تهاوي سعر الليرة الذي يتحمل نظام الأسد كامل المسؤولية عنه بعد حربه على السوريين وتبديد المال وتهديم الاقتصاد.

ويشهد سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار والعملات الرئيسية تراجعات كبيرة منذ انسحاب القوات الروسية قبل أسبوعين، ما أفقد ثقة السوريين بعملتهم واستقرار سعرها عقب الانتصارات التي كان يعدهم بها نظام الأسد.

ويعاني السوريون من حالات إفقار معلنة، بعد تثبيت حكومة الأسد أجورهم عند عتبة 30 ألف ليرة، ما أوصل نسبة الفقر لنحو 89% بحسب دراسة قدمها أخيراً الاقتصادي السوري عمار اليوسف، ونشرتها وسائل إعلامية سورية ممولة من النظام.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...