الرئيسية / آخر الأخبار / “حزب الله” يزرع المخدرات و”داعش” يهربها

“حزب الله” يزرع المخدرات و”داعش” يهربها

"حزب الله" يزرع المخدرات و"داعش" تهربها
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

كشف تقرير صدر مؤخرا أن “حزب الله” وتنظيم “داعش” يستغلان المخدرات، صناعة وتهريبا، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل الحصول على العوائد المالية لدعم أنشطتهما العسكرية، إلى جانب أهداف أخرى.

وقال تقرير صادر عن مركز “بروكينغز”، إن أبرز الجهات التي تقف وراء صناعة وتهريب المخدرات “دينية” المظهر، مثل “حزب الله” اللبناني وتنظيم “داعش” وكذلك “القاعدة” سواء في أفغانستان أو في بعض المناطق العربية أو التنظيمات المتفرعة عنه.

ويقر التقرير بأن هناك نقصا فادحا في البيانات بخصوص المخدرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودول الجوار، لكنه يشير بشكل عام إلى أن تعاطي “الكبتاغون” مشكلة معروفة في السعودية، في حين تعتبر إيران واحدة من بين أكبر الدول عالميا في تعاطي الأفيون.

إلا أنه يؤكد على أن انتشار المخدرات في المنطقة العربية يتزايد خصوصا في العراق وسوريا، حيث الصراعات والنزاعات المسلحة، وحيث ينتشر تنظيم “داعش”، الذي يساهم في ذلك عبر تهريب المخدرات للحصول على التمويل.

أما مهمة “حزب الله” في هذه الصناعة فهي حسب التقرير توفير الحماية والممر لهذه التجارة على صعيد لبنان، بالإضافة إلى انتشاره عالميا، خصوصا في دول أميركا اللاتينية.

فقد أعلن مجلس النواب الأميركي في العام 2012 أن تجارة المخدرات تشكل نحو 30 في المئة من مداخيل “حزب الله”، مشيرا إلى أن هذه الأموال عبارة عن عوائد تهريب وتصنيع وبيع المخدرات، كما أوقفت الجمارك اللبنانية في مارس من العام نفسه عبر مرفأ بيروت آلتين لتصنيع الكبتاغون المادة الأكثر رواجا في سوريا اليوم.

وأشار التقرير إلى ازدهار صناعة “الكبتاغون” في لبنان، فيما كشفت تحقيقات سابقة عن وجود مستودع لتصنيع تلك الحبوب في الشويفات على أطراف ضاحية بيروت الجنوبية بينما نشرت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية في أبريل 2011 تقارير أكدت تمويل حزب الله عملياته من تجارة المخدرات في أوروبا.

وحول علاقة تنظيم “داعش” بالمخدرات، ذكر التقرير أن التنظيم يلجأ إلى تهريبها للحصول على مزيد من الأموال لتمويل آلته العسكرية في العراق وسوريا إلى جانب مصادر التمويل الأخرى بالطبع.

وقال التقرير إن صناعة الكبتاغون منتشرة في سوريا، وأن تنظيم “داعش” يقوم بتهريبها وفرض ضرائب إنتاجها للحصول على مزيد من العوائد. عدا عن تعاطي مسلحي التنظيم أنفسهم “للكبتاغون” لرفع “معنوياتهم” وزيادة “شجاعتهم ووحشيتهم” في القتال.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...