الرئيسية / آخر الأخبار / أحد فروع حزب “البديل” الصاعد: القرآن كذب وخداع والإسلام لا ينتمي لألمانيا

أحد فروع حزب “البديل” الصاعد: القرآن كذب وخداع والإسلام لا ينتمي لألمانيا

حزب "البديل" الصاعد: القرآن كذب وخداع والإسلام لا ينتمي لألمانيا
الرابط المختصر:

برلين – مدار اليوم

قدم أحد فروع حزب “البديل من أجل ألمانيا” مسودة برنامجه الحزبي والتي اعتبرت الأكثر معادةً للإسلام ضمن مواقف الحزب الصاعد في انتخابات برلمانات الولايات الألمانية.

وبعث الفرع المذكور في ولاية بافاريا، رسالة إلى بعض الصحف بعنوان “الشجاعة لتحمل المسؤولية” طالب فيها بمنع بناء المزيد من المساجد وإيقاف المساجد الحالية عن العمل. قائلاً إن المساجد لا تهدف “لإقامة الصلاة الجماعية فقط، بل لنشر التعاليم الإسلامية القائمة على إلغاء نظامنا القانوني”،

وأضاف معدو المسودة أن القرآن “كذب وخداع”، وأن الإسلام يسير على طريقه المعلن لحكم العالم، وقد وصل بالفعل إلى هدفه في 57 دولة من دول العالم البالغ عددها حوالي 901 دولة.

وأشار أعضاء الحزب كذلك إلى أن الحرية المصانة وفق القانون الأساسي الألماني “لها حدود”، وقالوا إنه ربما لم يكن يخطر ببال كتاب القانون الأساسي أنه “عند تطبيق الدستور قد يكون هناك أديان تشجع على ارتكاب جرائم (…) وتهدف لحكم العالم”.

وقد نأى رئيس فرع الحزب في ولاية بافاريا، بيتر بايسترون، بنفسه عن الرسالة، غير أنه أعترف بعلمه بها، مشيرا إلى أن مسوّدة البرنامج كانت الاقتراح المضاد للإعلان الرسمي، الذي نشره حزب البديل الأسبوع الماضي.

ويُعد مقترح حظر بناء المساجد أكثر مقترحات الحزب السياسية-الدينية تطرفاً حتى الآن. وقد ورد في الرسالة وبالحرف الواحد: “لا ينتمي الإسلام إلى ألمانيا”. جدير بالتذكير أن حوالي أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا حسب التقديرات، أي ما يمثل 5 بالمائة من مجموع السكان.

كما يريد حزب البديل منع النساء المسلمات من ارتداء البرقع والنقاب في الأماكن العامة، ويسعى ساسة الحزب أيضا إلى التقليل من التأثير الوافد على الإسلام في ألمانيا: فعلى سبيل المثال، يجب أن يتم إعداد الأَئِمَّةَ وتكوينهم دينياً باللغة الألمانية وفي الجامعات الألمانية حصراً، والكلام دائما للحزب.

تجدر الإشارة إلى أن الحزب المذكور تمكن من الدخول إلى برلمانات ثلاث ولايات ألمانية. وقد كان لرفض الحزب لسياسة ميركل فيما يخص اللاجئين دورا رئيسياً في تحقيق الفوز. ويسعى الحزب لزيادة جماهيريته، وأتخذ من العداء للإسلام وسيلة لتحقيق ذلك.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غارات مجهولة تستهدف مواقع للنظام وإيران بريف دير الزور

  ديرالزور – مدار اليوم استهدفت مقاتلات حربية مجهول الهوية اليوم الجمعة، ...