الرئيسية / آخر الأخبار / حريق بفرع الأمن السياسي وشائعات حول محاولة اغتيال لوزير دفاع الأسد

حريق بفرع الأمن السياسي وشائعات حول محاولة اغتيال لوزير دفاع الأسد

حريق بفرع الأمن السياسي وشائعات حول محاولة اغتيال لوزير دفاع الأسد
الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

نشب عصر اليوم حريق ضخم بفرع الأمن السياسي التابع لنظام الأسد بدمشق في منطقة الجبة.

وأفاد شهود عيان عن توافد أكثر من 5 سيارات إطفاء لإخماد الحريق بالإضافة إلى سيارتي إسعاف، وسط خوف من جهة الناشطين على مصير المعتقلين الموجودين في أقبية الفرع.

ويستثنى عادة المعتقلون في أفرع النظام الأمنية من أي إجراءات سلامة ضد الكوارث قد تحصل، كما يمكن أن يكونوا في بعض الأحيان كبش فداء لحالات غضب قد تصيب سجانيهم كما حدث سابقاً إثر عمليات تفجير أمام تلك الفروع الأمنية، تبعتها عمليات انتقامية ضد السجناء السياسيين فيها.

وقال شهود لـ “مكتب دمشق الإعلامي” إنهم سمعوا أصوات انفجارات من الداخل ورصاص، في الوقت الذي تحدث فيه مصدر خلص للمكتب عن انفجار قسم الذخيرة في المبنى.

وشاعت في هذه الأثناء أنباء عن محالة اغتيال تعرض لها وزير دفاع الأسد فهد جاسم الفريج دون أن يتاح المجال للتأكد من مصداقيتها بعد، إذ ذكرت مجموعة تطلق على نفسها اسم “لواء المهام السري” أنها تمكنت من تنفيذ عملية ناجحة أدت لإصابة الفريج ومقتل أحد مرافقيه.

يذكر أن هذه المجموعة سبق وأن نشرت شريط فيديو إثر مقتل “سمير قنطار” في جرمانا بريف دمشق تبنت فيه العملية نافية المعلومات القائلة بأن غارة إسرائيلية هي التي تسببت بمقتله. كما نشرت فيديو قبل أيام تبنت فيه قتل المسؤول الأمني عن حماية أسماء الأسد العقيد حسان عبود شاليش.

وعادة ما يتهم الناشطون نظام الأسد بالوقوف وراء العمليات التي يتبعها تبني جهة مجهولة مثل هذه المجموعة لها كاغتيال “خلية الأزمة” عام 2012، أو يمكن أن يستخدمها النظام في تشويش المعلومات ولفت الانتباه عن ضعفه في مواجهة أطراف أخرى كما حدث بعد اغتيال سمير قنطار قرب دمشق. والذي اعترفت إسرائيل ضمنياً بوقوفها وراءه.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...