الرئيسية / آخر الأخبار / الفرنسة في الجزائر تقلص مجددا مساحات تدريس العربية

الفرنسة في الجزائر تقلص مجددا مساحات تدريس العربية

الرابط المختصر:

وكالات- مدار اليوم

تعتزم وزارة التربية الجزائرية تقليص حجم تدريس اللغة العربية مقابل الفرنسية، والاستعانة بخبراء من جنسية فرنسية للقيام بإصلاحات في قطاع التعليم الجزائري، تنوي تطبيقها مع بدء العام الدراسي القادم (في سبتمبر/ أيلول).

وسرّب المسؤول السابق في وزارة التربية حمزة بلحاج، وثائق عن مضمون جزء من هذه الإصلاحات، وجاء فيها أن بعض التعديلات التي ستدخل على المناهج التعليمية بداية من الموسم الدراسي القادم، تقوم على تقليص ساعات تدريس اللغة العربية، والتربية الإسلامية، وزيادة ساعات اللغة الفرنسية إلى جانب أن خبراء فرنسيين أشرفوا على إعدادها.

وحاولت  وزيرة التربية نورية بن غبريط، تبديد المخاوف من إعادة الفرنسة بقولها الأسبوع الماضي “لا تقلقوا فلن أرجع بكم إلى ما بعد الاستقلال”، حيث كانت تعني هيمنة الفرنسية على المناهج التربوية بعد استقلال البلاد عن فرنسا عام 1962.

وقالت بن غبريط: “ما نقوم به يدخل في إطار الشفافية الكاملة والمطلقة، وفي إطار مبدأ تحسين مناهج التعليم، ما نقوم به كذلك هو تحسين الإصلاحات التي شُرع فيها سنة 2003 وذلك بطلب من الرئيس (عبد العزيز) بوتفليقة”.

وردّ بلحاج بانه: “لازال مقتنعاً أن إصلاحات السيدة وزيرة التربية الحالية لا ترتسم داخل النسق القيمي والثقافي الجزائري”.بحسب الأناضول.

وكان الرئيس بوتفليقة عند وصوله إلى سدة الحكم عام 1999، قرر إدخال عمليات إصلاح شاملة على قطاع التعليم وبدأ تطبيقها فعلياً عام 2003، ومسّت المناهج والجوانب الإدارية.

وتعد تلك الإصلاحات هي الثالثة في تاريخ البلاد التي استقلت عام 1962، واستمر قطاع التعليم يعمل بمناهج وضعها الاستعمار الفرنسي حتى عام 1975، حين تم وضع الجيل الثاني من مناهج تعليم جزائرية وتواصل العمل بها إلى غاية وصول بوتفليقة إلى الحكم ليقرر إدخال إصلاحات جديدة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحركات عسكرية روسية: نشر “إس300” شرق سوريا

وكالات – مدار اليوم نشرت روسيا منظومة الدفاع الجوي “S-300”، التي قدمتها ...