الرئيسية / آخر الأخبار / وزير الاعلام البحريني: 40 فضائية في الحرب علينا

وزير الاعلام البحريني: 40 فضائية في الحرب علينا

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم

أكد وزير الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي، ان بلاده تعرضت لحملات تضليل وتشويه ممنهج في وسائل إعلام ومنظمات أجنبية، منها 40 قناة فضائية مملوكة أو ممولة من إيران سعت إلى إثارة الفتنة الطائفية والانقسام داخل المجتمع البحريني، كما صدرت بيانات مغرضة تتستر بالغطاء الحقوقي لتحقيق أغراض سياسية هدفها التشويه والابتزاز، أو ناتجة عن بيانات مغلوطة أو مصادر أحادية الجانب دون تحري الدقة والمصداقية.

وأضاف الرميحي في حوارمع” الشرق الأوسط” ان البحرين تتبوأ مكانة رائدة على المستويين الإقليمي والدولي حيث تحتل المركز الأول عربيًا والـ27 عالميًا في مؤشر تنمية تقنية المعلومات والاتصالات لعام 2015. الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات، كما نما عدد المشتركين في خدمات الإنترنت إلى مليوني مشترك بنسبة تتجاوز 145 في المائة من مجموع السكان.

وانعكست هذه الأجواء على نمو وسائل الإعلام وتنوعها حيث ارتفع عددها إلى 22 صحيفة ومجلة يومية وأسبوعية، و38 مجلة شهرية، وتسعة مواقع إلكترونية إخبارية، إلى جانب 6 قنوات تلفزيونية وعشر محطات إذاعية.

ولفت الرميحي الى ان الدورة المقبلة لمجلس وزراء الإعلام العرب التي ستراسها البحرين (يومي 25- 26 مايو -أيار) الجاريسنناقش أكثر من 15 بندًا، أهمها تدعيم القضية الفلسطينية، وتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية وتحديثها، ودور الإعلام في التصدي لظاهرة الإرهاب في ضوء استضافة البحرين للحلقة النقاشية البحثية الرابعة، وتدعيم أجندة التنمية المستدامة، ومتابعة التنسيق في مجال الإعلام الإلكتروني، ومشروع إنشاء راديو وتلفزيون جامعة الدول العربية على الإنترنت، كذلك سنناقش مهام المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عرب سات)، وأنشطة المنظمات والاتحادات المعنية بالعمل الإعلامي.

وقال الوزير انه هناك بالفعل حالة مؤسفة من عدم الانضباط أو الفوضى الإعلامية في المحيط العربي بسبب ضعف القيم والمعايير المهنية والأخلاقية، وقصور الرقابة والمساءلة، فهناك 1294 قناة فضائية عربية، أغلبها مملوكة للقطاع الخاص بنسبة 87 في المائة، ومن بينها قنوات تحرض على الفتنة والكراهية الطائفية أو الدينية أو تروج الشائعات أو المواد المخالفة للآداب العامة، وأخرى إقليمية ودولية تبث باللغة العربية للإساءة إلى كثير من البلدان أو النيل من هويتها وعقيدتها وإشاعة الفرقة والانقسام داخل مجتمعاتها.

كما تشهد شبكات الإعلام الاجتماعي انتشارًا متسارعًا في ظل وجود أكثر من 85 مليون مستخدم عربي نشط، من بين 1.97 مليار مستخدم يمثلون 31 في المائة من سكان العالم، وإساءة استخدامها من قبل البعض، وتجاوز حدودها كوسائل للتواصل الاجتماعي إلى بث الشائعات وتهديد الأمن القومي من خلال حسابات وهمية ومستعارة، وهنا يكمن التحدي الأساسي في ضرورة الارتقاء بأداء وسائل الإعلام العربية في تزويد الرأي العام بالأنباء والمعلومات بسرعة وشفافية ومصداقية، وتعميم قيم التسامح والوسطية والاعتدال.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...