الرئيسية / آخر الأخبار / سعر الليرة يرتفع والاتصالات أيضا

سعر الليرة يرتفع والاتصالات أيضا

الرابط المختصر:

إسطنبول-مدار اليوم

تمكنت الليرة السورية من تحقيق مكاسب كبيرة قبل يومين حينما حققت تقدما في سعر صرفها امام الدولار مكنها التقدم من خطوط 625 ليرة مقابل الدولار الى 425 ليرة، في الوقت الذي رفعت فيه شركتي الاتصالات الخليوية أسعار مكالماتها.

ففي تدخل جديد، لكنه طارئ، تمكن المركزي في 31 أيار/مايو من تثبيت سعر صرف الليرة ليوم واحد عند مستويات 500 ليرة لكل دولار لكنه مالبث ان عاد الى الارتفاع مجددا.

ونقل موقع”المدن” عن “جورج” وهوتاجر قطع سيارات ويعمل كصراف بشكل غير قانوني، إن السوق التجارية “خالية من النقد السوري بشكل كامل منذ نحو أسبوع، مع امتناع البنوك عن تسليم العملاء مبالغ كبيرة، ما أدى إلى تسارع كبير في ارتفاع قيمة الليرة بعد فقدانها من السوق”. وأضاف أن المركزي في هذه اللعبة “استطاع خفض قيمة الدولار بشكل كبير، فضلاً عن الأرباح الخيالية التي تحققت من خلال فرق سعر الصرف الذي تجاوز 200 ليرة في أقل من شهر، خاصة الأموال التي تأتي من الحوالات الخارجية والتي يتم تسليمها بالسوري حصراً”.

وأكدت إحدى الموظفات العاملات في مديرية مال دمشق، أن المصارف العقارية تعمدت إيقاف جميع الصرافات الآلية المخصصة لرواتب الموظفين في هذا الوقت لضمان عدم سحب الليرة السورية وطرحها في السوق مجدداً”.

وقالت مصادر مطلعة إن شركات الصرافة قد سلمت يوم الثلاثاء الماضي حوالاتها بالدولار على غير العادة، فيما امتلأت شركات الصرافة التابعة للمركزي بالمواطنين الراغبين ببيع الدولار مقابل 500 ليرة للمركزي مع هبوطه في السوداء لما دون 450 ليرة.

ويرى محللون أن المركزي يسعى لتثبيت سعر الصرف قريباً، بعد طرح الليرة السورية في السوق وسحب الدولار، فيما يرجح آخرون أن الليرة ستعود للهبوط من جديد ما أن تم طرحها بالسوق.

الى ذلك بدأت شركتا الاتصالات الخليوية في سوريا (MTNوسيرياتل، الأربعاء 1 حزيران/ يونيو، تطبيق تعرفة جديدة لأسعار المكالمات الهاتفية أسمتها “تصحيح تعرفة الخليوي”.

وقد لاقى هذا الخبر احتجاجاً واسعاً من المشتركين الذين طالبوا بمقاطعة خدمات الشركتين وعدم سداد الفواتير.

وفق التعرفة الجديدة يصبح سعر الدقيقة للخطوط مسبقة الدفع 13 ليرة سورية بدل 9 ليرات، والدقيقة للخطوط اللاحقة الدفع 11 ليرة بدل 6.5 ليرة، أما كلفة بيانات الجيل الثالث فهي 11 ليرة لكل ميغا بايت بدل 6 ليرات.

وتزامناً مع إعلان الشركتين عن الاجراء الجديد، شهدت مراكز خدمة “سيرياتل” ازدحاماً من المشتركين لإلغاء اشتراكهم في خدمات الشركة بسبب ارتفاع أسعارها، كما بدأ الناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي، بإطلاق حملات يطالبون فيها بمقاطعة الشركتين لرفعهما أسعار الاتصالات، وعدم استخدام شبكة الخلوي لمدة خمسة أيام.

وتوجهت أكثر الحملات ضد شركة “سيرياتل” والتي سماها البعض بـ”سرقاتل” ووصف الشركتين “بالدواعش”. وتضمنت التعليقات على الصفحات اقتراحات لحث الشركتين على التراجع عن هذا القرار.

 

ونقل “المدن”عننزار مارديني، وهو المسؤول عن إطلاق صفحة معاً لمقاطعة “سيرياتل” وMTN”ـنحن مجموعة شباب نرفض استغلال شركات الاتصالات للمواطنين الذين باتوا مضطرين لاستخدام هذه الشبكات للتواصل مع أبنائهم، لذا يجب علينا جميعاً رفض هذا الاستغلال”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مشروع قرار أميركي للإعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

وكالات – مدار اليوم حث مجلس الشيوخ الأمريكي، مشروع قرار للاعتراف بالسيادة ...