الرئيسية / آخر الأخبار / صعوبات الحياة تضرب اللاجئين السوريين في الأردن

صعوبات الحياة تضرب اللاجئين السوريين في الأردن

الرابط المختصر:

عمّان-مدار اليوم

يعاني اللاجئون السوريون في الأردن صعوبات تبدأ بشح الدخل الذي لايكفي لتأمين مستلزمات العائلة ولاتنتهي بمعونات المفوضية التي لاتسد الرمق.

عبد اللطيف العامل في أحد محلات الخضار يقولإن الأجر الذي يأخذه لا يكفي لسد رمق عائلته، فأسعار المواد الغذائية مرتفعة جداً، أما المبلغ الذي تتلقاه أسرته من المفوضية إن وجد فهو لا يذكر.

اماعبد الجليل جزماتي فيقول عن صعوبات العيش في الأردن بالنسبة للاجئ السوري: هناك صعوبات: أولها العمل لساعات طويلة مقابل أجر لا يساوي مدة العمل، “وأظن أن ما يؤرق الجميع هنا هو أن السوريين قد فقدوا حياتهم الاجتماعية فاختلاطهم قليل جداً مع غيرهم من المجتمع المضيف نظراً لانشغالهم بتحصيل لقمة العيش”.وفق”القدس العربي”.

ويبلغ دخل علاء سعيد من عمله غير الثابت نحو210دنانير شهرياً، (300دولار تقريباً)، ويبلغ إيجار الشقة الصغيرة التي يعيش فيها 190ديناراً، أما العشرون المتبقية فلن تشبعهم الخبز.

وأوضح الشاب أن هذا الوضع يسبب له شعوراً بالعجز والقلق المتواصل، لأنه لا يستطيع تأمين تكاليف أبسط الأساسيات لمعيشة ابنه، عدا عن مسؤوليته تجاه والده ووالدته، فكلاهما بلا معيل.

وتحاول بعض الجمعيات الخيرية تقديم التبرعات والسلل الغذائية للاجئين الأكثر عوزا، ويتطوع بعض الشباب السوريين لجمع وتوزيع المساعدات على العائلات الأكثر حاجة.

ويقول رئيس جمعية الكتاب والسنة زايد حماد أنهم يقومون بكفالة ثلاث آلاف عائلة سورية، ويبلغ مجموع أفرادها نحو ستة آلاف شخص، موضحاً أنه كلما زاد أمد الأزمة زادت الأوضاع سوءًا؛ لأن معظم المنظمات العربية والإسلامية اتجهت للعمل في تركيا والداخل السوري ولم تعد تولي أي اهتمام للاجئين في الأردن ولبنان.

 

 

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...