الرئيسية / آخر الأخبار / الاتحاد الأوروربي يستجيب للمعارضة ويستعد لتكثيف مشاركته في الحل السوري

الاتحاد الأوروربي يستجيب للمعارضة ويستعد لتكثيف مشاركته في الحل السوري

الرابط المختصر:

بروكسل – مدار اليوم

أظهر الاتحاد الأوروبي استجابة لطلب المعارضة السورية بتكثيف مشاركته في المسار السياسي المتعلق القضية السورية، لتهيئة الظروف المناسبة لاستئناف محادثات جنيف.

وأعربت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، عن “استعداد الاتحاد الأوروبي لتكثيف مشاركته في المسار السياسي، وتعزيز جهوده، جنبا إلى جنب مع جميع الشركاء الدوليين، لتهيئة الظروف لاستئناف المحادثات السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف”.

وأكدت عقب لقاء جمعها، في وقت متأخر، مساء أمس الأربعاء، مع كل من رئيس الائتلاف الوطني المعارض، أنس العبدة، والمنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية حسن عبد العظيم، على أن هناك “حاجة مُلّحة لإيجاد حل سياسي للنزاع في سوريا بمشاركة كافة الأطراف”.

وشددت المسؤولة الأوروبية على أن “الائتلاف السوري، وهيئة التنسيق الوطنية، لهما دور حاسم في إطار لجنة المفاوضات العليا”، مشيدة بالتقدم المحرز في المحادثات بينهما خلال الأيام الماضية في بروكسل، وشددت على أن الاتحاد الأوروبي سوف يستمر في دعم مثل هذه المناقشات.

وكان رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة، اقترح تشكيل آلية تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا لحل القضية السورية، مشيرًا أن تلك الآلية حققت نتائج في أزمة برنامج إيران النووي.

ولفت العبدة إلى أنهم ينتظرون ردًا أوروبياً على المقترح المذكور، مشيرًا أن تلك الآلية “ستحول دون احتكار الولايات المتحدة وروسيا للحل في سوريا”، على حد قوله.

وأشار إلى أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، “باتوا على قناعة بضرورة لعب دور فعال في الملف السوري “، مضيفًا “كل دول أوروبا تأثرت من هذه الأزمة، وكما هو معروف فإن استقرار منطقة الشرق الأوسط مرتبط باستقرار سوريا”.

وناشد العبدة الاتحاد الأوروبي لعب دور أكبر في دفع العملية السياسية التي تهدف لتحقيق انتقال سياسي في بلاده، لافتاً إلى أن دور الاتحاد في الأزمة السورية “مقتصر على المساعدات الإنسانية”.

من جهته، قال رئيس هيئة التنسيق الوطني خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقب انتهاء الاجتماع التشاوري بين هيئة التنسيق والائتلاف، إنه “بات من واجبنا استكمال الجهود المشتركة بين الهيئة والائتلاف الوطني في توحيد جهود المعارضة، في ظل فشل كافة الجهود الدولية في إيجاد حل للأزمة السورية، وما نتج عن هذا الفشل، من نزوح وهجرة وتشتيت للشعب السوري ومخاطر الانقسام”.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...