الرئيسية / آخر الأخبار / الاسلام فوبيا تتسع في المانيا ونسبة الجريمة الاقل بين السوريين

الاسلام فوبيا تتسع في المانيا ونسبة الجريمة الاقل بين السوريين

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم

في الوقت الذي تتسع فيه ظاهرة الإسلام فوبيا بين الالمان نتيجة الاعداد المتزايدة من اللاجئين المسلمين، كشف تقرير للشرطة الالمانية ان عدد الجرائم التي ارتكبها سوريون وأفغان وعراقيون وهم أكبر التجمعات بين طالبي اللجوء في ألمانيا، كان كبيرا لكن بالنظر لنسبة هؤلاء إلى مجموعات اللاجئين التي ينتمون إليها فإن “من الواضح أنها نسبة منخفضة”.

وأوضح التقريرأن29.2 بالمئة من الجرائم التي ارتكبها مهاجرون أو حاولوا ارتكابها في الربع الأول من 2016 كانت جرائم سرقة.

وأشار التقريرالجديد الى نسبة 28.3 بالمئة من الجرائم كانت مخالفات تتعلق بالملكية أو التزوير و23 بالمئة لمخالفات كالإيذاء الجسدي والاحتجاز غير القانوني.

وشكلت المخالفات المتعلقة بالمخدرات 6.6 بالمئة مقابل 1.1 بالمئة للجرائم المرتبطة بالجنس.

وسجلت الشرطة الألمانية ارتكاب أو حاولوا ارتكاب نحو 69 ألف جريمة خلال الربع الأول من العام الجاري.

ولم يفصل التقرير عدد الجرائم الفعلية أو المحتملة ولم يحدد نسبة هذه الجرائم من إجمالي الجرائم الفعلية أو المحتملة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2016.

وقال التقرير إن الغالبية العظمى من المهاجرين لم يرتكبوا أي جرائم.

وهذه هي أول مرة تنشر فيها الشرطة الاتحادية تقريرا عن الجرائم التي يرتكبها مهاجرون يشمل بيانات من جميع ولايات ألمانيا الست عشرة ولهذا السبب لا تتوفر بيانات سابقة لعقد مقارنات.

وفي ليلة رأس السنة بولاية كولونيا قالت مئات النساء إنهن تعرضن للتحرش أو الهجوم أو السرقة بينما قالت الشرطة إن غالبية المشتبه بهم ملامحهم شمال أفريقية أو عربية.

ومن شأن التقرير زيادة القلق خاصة بين الجماعات المناهضة للهجرة بشأن سياسة المستشارة أنجيلا ميركل المرحبة بالمهاجرين.

وشهد العام الماضي تدفقا قياسيا لأكثر من مليون مهاجر على ألمانيا وهناك الآن مخاوف تتعلق بكيفية معالجة أكبر اقتصاد في أوروبا لهذه القضية وضمان الأمن.

الى ذلك أظهر استطلاع للرأي نشر امس تزايد الخوف من الإسلام في ألمانيا التي استقبلت العام الماضي أكثر من مليون مهاجر أغلبهم مسلمون.

وأظهرت نتائج استطلاع رأي أجرته جامعة لايبزيغ بتعاون مع مؤسسات عدة، بأن 50% من المشاركين في الاستطلاع -2420شخصا- قالوا إنه يشعرون بالغربة في بلادهم بسبب كثرة أعداد المسلمين، في حين كانت النسبة 43% في استطلاع سابق أجري عام 2014.

وقال أربعة ألمان من أصل عشرة إنهم يريدون منع المسلمين من الهجرة إلى ألمانيا، مما يشكل زيادة عن الاستطلاع السابق بلغت 36.6%.

ويعيش نحو أربعة ملايين مسلم بألمانيا ويمثلون قرابة 5% من إجمالي سكان البلاد، وجاء الكثير من أفراد الجالية المسلمة القدامى بألمانيا من تركيا بحثا عن العمل، لكن أغلب الذين وصلوا للبلاد في 2015 جاؤوا هربا من الحروب والفقر في سوريا والعراق وأفغانستان.

واشتكى ثلاثة من أصل عشرة ألمان من دخول العديد من الأجانب إلى بلادهم بطريقة خطيرة، وشكك ثلاثة أرباع المستطلعة آراؤهم في أن يكون معظم طالبي اللجوء يواجهون خطرا فعليا للاضطهاد في بلدانهم الأصلية.

وأثار استقبال ألمانيا أعدادا كبيرة من المهاجرين واللاجئين جدلا واسعا في البلاد بين الرفض والقبول، وقد فرضت سلطات البلاد ضوابط مؤقتة على حدودها واتخذت خطوات للحد من تدفق اللاجئين.

 

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...