الرئيسية / آخر الأخبار / روسيا تقتل 31 سوريا في دير الزور وأعضاء في الائتلاف يطالبونه بالتحرك

روسيا تقتل 31 سوريا في دير الزور وأعضاء في الائتلاف يطالبونه بالتحرك

الرابط المختصر:

دير الزور – مدار اليوم

قتلت غارات الطائرات الحربية الروسية،  47 شخصاً بينهم نساء وأطفال، اليوم السبت في بلدة القورية، في محافظة ديرالزور شرق سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 47 شخصاً قتلوا، وأصيب العشرات بجروح، إثر ثلاث غارات شنتها طائرات حربية روسية، استهدفت بلدة القورية في ريف محافظة دير الزور الجنوبي الشرقي.

وأكد مصدر مطلع لـ”مدار اليوم”، أن عدد من أعضاء الإئتلاف طالبوا قيادة الائتلاف بعقد مؤتمرا صحفيا للتنديد بالهجمات التي يقوم بها النظام وشركائه الروس على كل المدن السورية،  والتي تقتل المدنيين.

كما طالبوا بتكثيف اللقاءات مع الدول التي تدعي صداقة الشعب السوري، من أجل القيام بواجبهم، مؤكدين على أن نظام  الأسد واعوانه الروس مازالوا يقومون  بدك القرى والمدن السورية بكل الاسلحة والتي  دمرت البلاد باكملها.

وأشار أعضاء الإئتلاف إلى أن الطيران الحربي قام بقصف مدينة القورية، واليوم  25/6/2016، مما أدى إلى قتل اكثر من  50  شخصا، وسقوط عدد كبير من الجرحى، بالاضافة الى تدمير المنازل في ظل الصمت الدولي.

وأكد ناشطون، أن الغارات استهدفت مسجد الإيمان، ومحيطه وسط المدينة، وبعد تجمع فرق الاسعاف والأهالي لإسعاف المصابين، و نقل جثث القتلى، قام الطيران الروسي باستهداف المكان بقنابل عنقودية، ما ضاعف عدد القتلى والجرحى.

وقال الناشطون أن معظم القتلى والجرحى من الأطفال، مشيرين إلى مقتل عائلات كاملة بهذه المجزرة.

وعرف من القتلى، محمد السلوم العبد الواحد، مثنى حميد السلطان مع عائلته المؤلفة من ستة أشخاص، وهاب الحميد مع عائلته المؤلفة من أربعة أشخاص، محمد العيد الرميح مع عائلته المؤلفة من ستة أشخاص، مجد ثامر العلي الساير، فيصل اسعد السراي، محمد محمود الساير، زوجة عبد الاحمد الحج خليف بنت يوسف العلي وابنها، سلطان حميد العبيد العلي، زوجة عثمان السلطان وولديها، زوجة مثنى الحميد السلطان وثلاثة من ابنائها، زوجة محمد الحميدالسلطان بدر حميد السلطان، عائلة سلامة الخليف الحميد،عائلة جميل الخليف الحميد، زوجة عامرالناجي واثنين من اولادها،عائلة صالح الاحمد العيد،عائلة علي العيد الرميح اربع اشخاص

وتسمى مدينة القورية، بمدينة الشهداء، أو عروس الفرات، وتقع على بعد ٦٠ كلم تقريباً عن مركز محافظة دير الزور، على الضفة اليمنى لنهر الفرات، يسكنها حوالي ٥٠ الف نسمة وهم أبناء عشيرة واحدة معروفة وهي عشيرة ” القرعان”، وكانت من أوائل قرى دير الزور التي انخرطت في الثورة السورية.

وتخضع القورية اليوم لسيطرة تنظيم “داعش”، وكانت قد تعرضت لقصف جوي عدة مرات أسفر عن العديد من القتلى، والجرحى من المدنيين، بحجة استهداف التنظيم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تطمينات روسية للدول العربية بشأن إيران مقابل التطبيع مع الأسد

وكالات – مدار اليوم تلقت دول عربية تطمينات من أعلى المراجع النافذة ...