الرئيسية / آخر الأخبار / عقل العويط: هذا هو حزب الله

عقل العويط: هذا هو حزب الله

الرابط المختصر:

بيروت-مدار اليوم

يحبذ الكاتب اللبناني عقل العويط “الوضوح مهما كان عتيّاً” وقدكان “الأمين العام لحزب الله واضحاً في الخطاب مساء الجمعة الفائت”. فمَن كان لا يزال يعتقد أن ثمة مجالاً لتدوير الزوايا حول مسألة الحزب بسلاحه وماله، فلا بدّ أن يكون اعتقاده قد تبدّد تماماً.

ويضيف العويط ان “هذا شيءٌ جيّد للغاية، لأن الصراحة واجبة في القضايا الحسّاسة، وخصوصاً عندما يتعلّق الأمر بأولويات حزبٍ ما على أولوية وجود الدولة ومصير البلاد”.

في “غمرة هذا الوضوح الفجّلا معنى، بعد الآن، في أن يريد بعض اللبنانيين انتخاب رئيس للجمهورية، ولا في أن يريد بعضهم الآخر التوصل إلى اتفاق في شأن قانونٍ جديد للانتخاب”.

أمام شؤونٍ توجب الرهبة، كمثل ارتباط وجود الحزب بسلاحه وماله وإيرانه، لا أعتقد أن ثمة لزوماً لانتخاب رئيس أو لتوليد قانونٍ للانتخاب، اذ حيث يكون الحزب بسلاحه وماله وإيرانه، تميل دفّة الميزان السياسي إلى صالحه.

ويكتب العويط في “النهار”،ان هناك طريقٌ واحد أمام اللبنانيين الذين يرفضون “عن جد” هذا الأمر الواقع: أن يستقيل ممثّلوهم من مجلس النواب، ومن الحكومة، وأن يمارسوا الوجود من خلال الضغط الديموقراطي السلمي المنظّم. ولا بدّ أن تستقيل السلطة القضائية، فيصير لبنان فاقد الشرعية الوجودية، فيتمّ اللجوء إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، باعتبار لبنان دولةً فاشلة أو مارقة.

أمام حائطٍ مسدود كهذا، يجب أن ينتصر واحد من فريقين: إما القانون الدولي وإما الحزب بسلاحه وماله وإيرانه.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلب تحت عبء فقدان الغاز

حلب – مدار اليوم تستمر معاناة الأهالي في مدينة حلب لتأمين أسطوانات ...