الرئيسية / آخر الأخبار / قلب تركي على السوريين

قلب تركي على السوريين

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم

تمكن مجموعة من الرجال الاتراك وبمساعدة بسيطة من مفوضية شؤون اللاجئين قلب حياة أكثر من لاجئ سوري في منطقة قرب ازمير إلى الأفضل.

معظم اللاجئين السوريين ممن يعيشون في توربالي بالقرب من مدينة إزمير يعرفون اسم الرجل التركي “لافانتوبجو”توبجو (52 عاماً) وهو المدير العام لشركة تركية اسمها “ايج” لصناعة السلع الجلدية، وأحد الأعضاء المؤسسين لجمعية محلية لمساعدة المحتاجين.

وقبل ثلاثة أشهر، تعاون لافان مع أصدقائه لتجديد أحد المباني المهجورة في المنطقة، ثم ذهب إلى الملاجئ والخيام المنتشرة قرب الحقول، حيث يعمل لاجئون سوريون. بحث عن العائلات الأكثر احتياجاً كالنساء والأطفال ودعاهم للانتقال إلى المبنى الجديد.

وتقول عبير (32 عاماً)،وهي لاجئة سورية فرت من قريتها في ريف حلب العام الماضي برفقة 10 أطفال، : “قبل أن يجدنا لافان وينقلنا إلى هذا المبنى، كنا نعيش في خيام تغرق بالأمطار. لا أستطيع أن أصف ما شعرنا به. أخيراً وجدنا شخصاً يقدم لنا الرعاية، هو يجلب إلينا الطعام والبطانيات، والحلوى للأطفال. أمس أحضر لنا غسالة”. أما توبجو فيردّ: “إننا نبذل قصارى جهدنا لكننا نعتقد أننا ما زلنا لا نفعل ما يكفي”.

وبسماح السلطات التركية للسوريين بالعمل في يناير/ كانون الثاني تحرّك توبجو ومن معه بسرعة لمنح أكبر عدد من اللاجئين الحق في الحصول على تصاريح عمل.

وفي الأسابيع الأولى، وظف اثنين من اللاجئين بشكل قانوني في المعمل الذي يديره، مقابل نفس الأجر الذي يمنحه للأتراك. ثم حصل لاجئون آخرون على إذن العمل. وينتظر ستة آخرون الحصول عليه للعمل في نفس المعمل. وبذلك يكون قد وظف أكبر نسبة مسموح بها من الموظفين الأجانب في الشركات التركية (10%).

يعلّق توبجو: “لدينا قول مأثور: يمكنك أن تعطي رجلاً سمكة لتناول الطعام، لكن الأفضل أن تعلمه صيد السمك. هذا ما نحاول القيام به”.

يقول محمد؛ وهو من أوائل السوريين الذين حصلوا على إذن العمل في المعمل: “إنه عمل جيد، وأشكر الله على ذلك. هدفي هو العودة إلى المنزل مع عائلتي. لم أفكر أبداً في أوروبا. بقينا هنا والآن يمكنني العمل”.

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين نشرت قصة لافانتوبجو كصاحب إحدى أبرز المبادرات الفردية التي غيرت حياة اللاجئين. وأشارت إلى أنه ومجموعته استطاعوا خلق مستوطنة صغيرة للاجئين، يوفرون العمل للرجال فيها في معمل “ايج”، ويقدمون الإقامة والكهرباء والغذاء مجاناً حتى نهاية العام، للسماح للاجئين بادخار بعض المال. وفق “العربي الجديد”.

 

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...