الرئيسية / آخر الأخبار / تفجيرات المدينة تكشف زيف منهج “داعش” وتحظى بإدانات واسعة

تفجيرات المدينة تكشف زيف منهج “داعش” وتحظى بإدانات واسعة

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تصدر هاشتاغ #داعش_تنتهك_مسجد_الرسول_وقبره، موقع التواصل الاجتماعي توتير في السعودية والعالم العربي، وأكد متابعو الهشتاغ أن تفجيرات المدينة كشفت زيف منهج تنظيم “داعش”، في ين توالت الادانات العربية والدولية للتفجيرات الارهابية التي ضربت 3مدن سعودية أمس.

وانتشر على موقع التواصل الاجتماعي “توتير” هاشتاغ داعش_تنتهك_مسجد_الرسول_وقبره، وبدت أغلب التغريدات تتحدث عن مفهوم الجهاد المزعوم لدى التنظيمات المتطرفة. وجاء في تغريدة: “سيسجل التاريخ بأن المدينة هذا اليوم حزينة لأول مرة، وسنسجل بأن الدواعش يفجرون مسجد النبي!”.

وأعرب سفير الولايات المتحدة الأميريكية لدى المملكة جوزيف ويستفول عن استنكاره للهجمات الإرهابية التيي وقعت اليوم في محافظتي جدة، والقطيف، ومنطقة المدينة المنورة.

وقال في بيان صحفي: “بينما يستعد المسلمون في جميع أنحاء العالم للإحتفال بحلول عيد الفطر المبارك، نشعر بالكثير من الحزن، تجاه هذه الهجمات الإرهابية، ولمن أصيبوا أو قتلوا في فيها في جدة والقطيف والمدينة المنورة”. وأكد أن الذين يسعون لتحويل هذا الوقت المقدس إلى مناسبة للكراهية وسفك الدماء يستحقون من الجميع أشد عبارات الشجب والاستنكار.

وأدان مفتي مصر الشيخ شوقي علام التفجيرات التي حصلت مساء أمس الاثنين في السعودية، واعتبر أن “التفجير قرب الحرم النبوي جريمة خسيسة لا يمكن تصورها.

كما أكدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، أن “الحوادث الإرهابية الفاشلة التي استهدفت مواقع في جدة والقطيف ثم في حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم، تؤكد أن هؤلاء الخوارج المارقين من الدين، والخارجين على جماعة المسلمين وإمامهم؛ قد تجاوزوا كل الحرمات، فلا يرعون حرما ولا حرمة، وليس لهم دين ولا ذمة”.

وأعربت دول مجلس التعاون لدول الخليج، عن إدانتها الشديدة لحوادث التفجيرات في السعودية. ووصف الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني هذه التفجيرات الإرهابية بأنها جرائم مروعة تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية.

وأكد الزيانيوقوف دول مجلس التعاون ومساندتها لكل ما تتخذه المملكة العربية السعودية من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها، والحفاظ على أمن وسلامة زوار الأماكن المقدسة.

وأعلنت الإمارات عن إدانتها الشديدة “للهجمات الإرهابية الخسيسة التي طالت جدة والقطيف ومحيط المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة”.

وقال الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي: “إننا نقف صفا واحدا مع أشقائنا في المملكة العربية السعودية في تصديهم للإرهاب المجرم الذي يستهدف الترويع والتكفير والفتنة

 بدوره، أدان أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية بأشد العبارات، التفجيرات الإرهابية التي وقعت في السعودية، مقدما خالص تعازيه لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولحكومة وشعب المملكة، وأيضا إلى عائلات الضحايا الأبرياء.

وأكدت الحكومة الأردنية وقوفها الكامل وتضامنها مع السعودية في مواجهة الإرهاب الأعمى الذي يستهدف أمنها واستقرارها.

وأدانت مملكة البحرين بشدة العمل الإرهابي الذي وقع اليوم بالمدينة المنورة، معربةً عن استنكارها البالغ لهذا “العمل الإرهابي الدنيء الذي طال الأراضي المقدسة، وتعدى على المكانة الجليلة التي تحظى بها هذه البقعة المباركة لدى جميع المسلمين

وأدانت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية بأشد العبارات، الهجمات الإرهابية التي وقعت بالقرب من الحرم النبوي الشريف ومسجد في مدينة القطيف شرق السعودية، وأسفر عن استشهاد أربعة من رجال الأمن.

كما أدان الأزهر الشريف بشدة التفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها المملكة العربية السعودية. وجدد تأكيده على حرمة إراقة دماء الآمنين والأبرياء، وحرمة بيوت الله وخاصة المسجد النبوي الشريف الذي له المكانة العظيمة في قلوب المسلمين جميعاً.

بدوره، أعلن  سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطينين ادانته الشديدة للتفجيرات الانتحارية الإرهابية النكرا،ء التي تمثل “أبشع صورة لوجه هذه الفئة الضالة التي لم تراع حرمة هذا الشهر الفضيل ولا قدسية المسجد النبوي الشريف”.

وأدان وزير العدل اللبناني المستقيل أشرف ريفي الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها السعودية. وقال “إن هذه الأعمال الإجرامية، تثبت أن الإسلام المعتدل هو الهدف الأول للإرهاب الأعمى والمشبوه، الذي يشكل الوجه الآخر للاستبداد، ولمشاريع الفتن المذهبية”.

وأعرب مجلس حكماء المسلمين عن إدانته الشديدة للتفجيرين الإرهابيين الذين وقعا قرب الحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة ومسجد في القطيف شرق المملكة.

وأعربت منظمة التعاون الاسلامي عن إدانتها واستنكارها البالغ للأعمال الإرهابية، واعتبر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، أن الذين قاموا بهذه الأعمال وخططوا لها، ودعموها إنما ينفذون توجها تآمرياً، ومخططا يائسا يعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة الذي هو حجر الأساس في أمن واستقرار المنطقة والعالم الإسلامي.

وأعرب الناطق باسم وزارة الخارجية في سلطنة عمان عن الإدانة الشديدة للتفجيرين الإرهابيين. وأكدت على وقوفها مع المملكة العربية السعودية في التصدي لهذه الأفعال الإجرامية لحماية أمنها واستقرارها ومقدساتها بكل الوسائل والسبل.

أعربت قطر عن إدانتها للتفجيرات الإرهابية التي شهدتها المملكة العربية السعودية. وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها إدانة دولة قطر الشديدة لهذه الأعمال الإجرامية الجبانة التي تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية والتعاليم الإسلامية السمحة، مشددة على حرمة الدماء وحرمة بيوت الله.

وقال مفتي طرابلس، إن العالم الاسلامي يعيش مرحلة من الذهول بعد التفجير قرب الحرم النبوي، فيما شدد مفتي الأردن، على أنه يجب على المسلمين الوقوف صفا واحدا مع السعودية، واعتبر رئيس هيئة الفتوى في الكويت هناك من يتآمر على السعودية من خلال انتهاك حرمة الحرم النبوي

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...