الرئيسية / آخر الأخبار / السوريون ينقلون عادات سيئة الى تركيا

السوريون ينقلون عادات سيئة الى تركيا

الرابط المختصر:

وكالات-مدار اليوم نقل السوريون معهم الى تركيا عددا من العادات السيئة من بينها عدم الرأفة بالحيوانات وتحديدا القطط والكلاب.

والمشاجرة في قونية التركية مع شبان أتراك غاضبين، من سوريين عذبوا كلبا تعكس ذلك التباين في التقاليد بين الشعبين.

ويشير تقرير نشرته “القدس العربي” الى اختلاف الثقافة القومية، فعندما يتعلق الامر بتعذيب الحيوانات، فإن الاتراك وبتراثهم القومي المعبر عنه بفهمهم الصوفي للإسلام، يكنّون ودا بالغا للحيوانات، ورأفة بها، كجزء من ثقافة اجدادهم منذ ايام هجرتهم القبلية الاولى من اواسط اسيا، حتى إن الذئب الأغر يعتبر رمزا للقوميين الاتراك، وتنسج حوله اسطورة بقاء العرق التركي، بعد ان أنقذ الطفل التركي الاخير وحماه في الغابة، حسب الاسطورة.

واليوم يمكن لنا ملاحظة المحبة والمكانة الخاصة التي تتمتع بها القطط والكلاب وغيرها من المخلوقات الاليفة في شوارع المدن التركية، وكثيرا ما تنتشر صورة لشيخ صوفي يربي سلاحف تتحلق حوله، كأنها مريدات لدرويش ينتظرن رقصة المولوية.

ويلفت التقرير الى ان البلدان العربية، المشرقية ربما، لا مكان للاحتفاء الصوفي بالحيوانات، فالكلب عموما يعتبر نجسا، وغالبا ما يبعد عن الاختلاط بالناس، الا إذا تعلق الامر ببدوي هائم علمته الصحراء قيمة وفاء مثل تلك المخلوقات وقت الضيق، غير ذلك فــــإن كثيرا من تراث لعب الاطفال لا يخلو من تعذيب القطط، فمــــثلا كان شائعا قيام الاطفال بربط رقاب القطط بالحبل والتلويح بها حتى تخنق! لعله مشهد أقسى بمراحل من تعذيب الكلب، كان سيتسبب بحرب اهلية لو حصل في مكان عام بتركيا.

اما عادات التحرش القبيحة التي يهواها كثير من الشباب العربي، ومنهم السوريين، فتنتقل معهم أينما حلوا، حتى إن كانوا ضيوفا في مدينة اسلامية محافظة كقونية، وهكذا يتعرض الكثير من الفتيات للتحرش والمضايقات، ويوبخ الشبان المتحرشون من الأهالي، وكثيرا ما تندلع المشادات والمصادمات جراء ذلك.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف الدولي: “داعش” لا يزال يشكل تهديداً رغم قرب نهايته

وكالات – مدار اليوم قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون رايان ...