الرئيسية / آخر الأخبار / السوريون واعلان الطوارئ في تركيا

السوريون واعلان الطوارئ في تركيا

الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم

يعيش قرابة ثلاثة ملايين سوري في تركيا، وقد تم الإعلان فيها عن حالة الطوارئ، الامر الذي اثار عند قطاع من السوريين هواجس ومخاوف بحكم تجربتهم المرة مع قانون الطوارئ السوري الذي عاش اغلبهم في ظله بلا حقوق إضافة الى ماحدث في ظلها من انتهاكات عامة وخاصة لحياتهم، لان حالة الطوارئ، حولت الحكم الى الفرد، وجعلته ديكتاتوراً مطلق الصلاحية، وجعلت من السلطة فوق الدولة والمجتمع، وغيبت الدستور والاعلام الحر والحياة السياسية والحزبية، وكلها تجعلها مختلفة عن حالة الطوارئ في تركيا، التي أعلنت استناداً الى الدستور، وحسب الأصول الدستوريةوعبر المؤسسات الشرعية، وفي ظل استمرار الحياة السياسية والحزبية ومع وجود الصحافة بما فيها صحافة المعارضة، وكلها تختلف عما حصل في سوريا.

وسط ذلك التمايز بين الحالتين السورية والتركية، يبدو انه لامبرر لقلق وهواجس السوريين الذين يعيشون ويعملون في تركيا في ظل تسهيلات قائمة، إضافة الى تأكيدات رسمية تركية، ان لاتغييرات في الموقف التركي من القضية السورية، ولامن وجود  وعيش السوريين في تركيا.

لكن هذا لا يمنع حسبما اشارت أوساط سورية في إسطنبول ل”مدار اليوم” من اللجوء الى إجراءات احتياطية، الأبرز فيها، التأكيدعلى السوريين ضرورة حمل وثائق اثبات شخصية بطاقة التعريف التركية “الكمليك”، أو الاقامة، أو جواز السفرعند الخروج من المنزل، وضرورة تجنب التجمعات، وعدم الانخراط في تجمعات بالأماكن العامة، وتخفيف التأخر ليلا خارج المنزل.

وقالت تلك الأوساط، ان من الأفضل للسوريين تجنب الاقتراب من أعمال الشغب وعدم التدخل في أي نقاشات مع المواطنين الأتراك، وأكدت أنه ليس هناك أي مبرر للقلق وأن العمل بالتجارة والسياحة والصناعة لن يتأثر.

ووفقاً للدستور التركي يمكن لمجلس الوزراء المجتمع برئاسة رئيس الجمهورية، وبعد اخذ رأي مجلس الأمن القومي إعلان حالة الطوارئ لمدة لا تتجاوز 6 أشهر، عند حدوث كارثة طبيعية، أو أزمة اقتصادية قوية، أو لدى انتشار حالات العنف، وحدوث اضطراب خطير في النظام العام.

ويمكن للبرلمان تغيير مدة حالة الطوارئ، كما يمكنه بناء على طلب مجلس الوزراء تمديد حالة الطوارئ لمدة لا تتجاوز 4 أشهر في كل مرة، أو إلغاء حالة الطوارئ، ويمكن خلال فترة اعلان الطوارئ لمجلس الوزراء في اجتماع برئاسة رئيس الجمهورية، اصدار قرارات لها حكم القانون، بخصوص الموضوعات التي تستدعيها حالة الطوارئ ويتم نشر تلك القرارات في الجريدة الرسمية، ومن ثم تعرض في اليوم نفسه على البرلمان للموافقة عليها.

ولا تعني حالة الطوارئ الأحكام العرفية، فهما أمران مختلفان،حيث تكون الصلاحيات في حالة الطوارئ في يد السلطات المدنية، في حين تمنح في حالة الأحكام العرفية إلى العسكر، ويذكر أن الرئيس التركي، أكد أن القوات المسلحة التركية ستستمر خلال فترة الطوارئ في العمل تحت امرة الولاة، كما أكد أن الحقوق والحريات الأساسية، لن تشهد أي تقييد خلال فترة حالة الطوارئ.

ويمكن وفقا لما ينص عليه قانون حالة الطوارئ التركي، حظر حمل ونقل السلاح والذخيرة، حتى لو كانت مرخصة، ويمكن منع صنع أو تحضير أو حيازة كافة أنواع الذخائر، والقنابل، والمواد ذات القدرة التخريبية، كما يمكن طلب تسليم الأشياء والأدوات أو العربات، التي يمكن استخدامها في صنع تلك المواد.

كما يمكن حظر التجول بشكل كلي أو جزئي، وحظر تجول الأشخاص أو تجمعهم أو حركة السيارات في أماكن أو أوقات معينة، وتفتيش الأشخاص وعرباتهم وأشيائهم ومصادرة ما يمكن أن يحمل صفة الدليل، وإلزام المواطنين المقيمين في المنطقة التي تم إعلان حالة الطوارئ بها والقادمين لها من المناطق الأخرى بحمل ما يثبت هويتهم.

وبالرغم من اعلان حالة الطوارئ، إلا أن المادة 15 نت الدستور التركي تؤكد على عدم المساس بسلامة الممتلكات المادية والمعنوية للأفراد، وعدم إجبار أي شخص على إعلان معتقداته الدينية أو أفكاره، أو توجيه الاتهام لأي شخص بناء على تلك المعتقدات والأفكار،وعدم اعتبار أي شخص مذنبا إلى أن يثبت ذلك بقرار من المحكمة.

ووفقا للقانون فإنه في حالة اعلان حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد يتم تخويل صلاحيات إلى ولاة المناطق، ويقوم ولاة المناطق بتنفيذ جميع الاجراءات اللازمة.

وتنقسم تركيا إداريا إلى 81 ولاية وإلى سبع مناطق تضم كل منطقة مجموعة من الولايات. ومناطق تركيا السبع هي: منطقة مرمرة التي تدخل إسطنبول ضمن حدودها، ومنطقة إيجة، ومنطقة البحر المتوسط، ومنطقة البحر الأسود، ومنطقة وسط الأناضول التي تدخل أنقرة ضمن حدودها، ومنطقة شرق الأناضول، ومنطقة جنوب شرق الأناضول.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...