الرئيسية / آخر الأخبار / المهاجرون في “جبهة النصرة” يرفضون فك ارتباطها بالقاعدة

المهاجرون في “جبهة النصرة” يرفضون فك ارتباطها بالقاعدة

الرابط المختصر:

اسطنبول – مدار اليوم
تواجه “جبهة النصرة” تحديات كبيرة بعد انتشار تسريبات عن اتجاهها لفك الارتباط بتنظيم القاعدة، بعد الاتفاق الامريكي الروسي الذي وضع “النصرة” تحت نيران الطيران الروسي والتحالف الدولي على حد سواء.

وكشف حساب ناشط على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تحت اسم “مزمجر الشام”، أن بعض القيادات التي قدمت مؤخرا من ايران، تعارض خطوة فك الإرتباط بالقاعدة، خاصة “أبو الخير المصري” و”أبو القسام الأردني” وهما من بين القادة الذين افرجت ايران عنهم مؤخرا في صفقة مع القاعدة.

وأفاد “مزمجر الشام”، أن زعيم “جبهة النصرة” الجولاني، يميل إلى فك الارتباط بالقاعدة، لكنه يواجه معارضة شديدة من القيادات الخرسانية في التنظيم وعلى رأسهم “أبو الخير المصري” و”أبو القسام الأردني”.

وتداول ناشطون مقابلة مكتوبة، قالوا إنها مع مسؤول رفيع في “جبهة النصرة”، أكد خلالها، أن قرار فك الارتباط عن القاعدة، اتخد بعد موافقة السلم القيادي المعني بالأمر في القاعدة، مشيراً إلى أن القاعدة هي من قررت فك الارتباط.

وأكد المسؤول، أن مخطط الاتفاق بين أمريكا وروسيا الذي قرر استهداف وقصف “جبهة النصرة” كان له دور في اتخاذ الخطوات العملية لقرار فك الارتباط، مشيرا إلى أن قيادات القاعدة و”النصرة” يرون أنها على الأقل ستعرقل الاتفاق بين أمريكا وروسيا، وستعطي مجالا أكبر ومرونة للفصائل الصادقة في الساحة للتعاون فيما بينها.

وأضاف، إن هذا القرار سينقل “النصرة” وامكانيتها إلى اسم جديد “نظيف” ليس مصنف على قائمة الارهاب، دون أن يغير ذلك من منهجها، مؤكداً على أن التخلي عن التبعية التنظيمية للقاعدة، لا يعني التخلي عن أي ثابت من ثوابت الدين، ولا حتى ما نراه ونعتقده من السياسة الشرعية
ورأى أن فك الارتباط، سيزيل ما تعتبره بعض الفصائل مانعا للاجتماع، وسيلقي بالكرة في ملعب الفصائل الأخرى.

وفي حين كشف المسؤول عن أنه ينتمي الى “المهاجرين”، قال إنهم مازالوا موجودين قادة وجنود، وأن باب استقبال المهاجرين والتنسيق معهم، ما يزال مفتوحا كما كان، مشيراً إلى أن نسبة المهاجرين في “النصرة” لا تتجاوز الثلث، وأن أغلب مجندي “النصرة” من السوريين الذين توقع ازدياد عددهم بعد قرار ك الارتباط.

ونفى المسؤول حدوث أي انشقاق في صفوف “جبهة النصرة” خاصة وأن جل مجلس الشورى وقيادات الصف الأول والثاني موافقون على القرار، ويثقون بقيادة “النصرة” ويعلمون الخطر المحدق بهم في المرحلة الحالية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...