الرئيسية / آخر الأخبار / قوات الأسد تسيطر على منطقة الليرمون وتعزز حصار حلب

قوات الأسد تسيطر على منطقة الليرمون وتعزز حصار حلب

الرابط المختصر:

حلب – مدار اليوم

جددت الطائرات الحربية الروسية غاراتها على الأحياء المحاصرة في مدينة حلب، اليوم الأربعاء، ما أدى لمقتل ثمانية عشر مدنياً وأصابة العشرات

ونفذت الطائرات الروسية غارة بالصواريخ على سوق شعبي في حي الصاخور بمدينة حلب، ما أسفر عن وقوع عشرة قتلى، بينهم أطفال ونساء، وإصابة نحو خمسة عشر آخرين بجراح متفاوتة، أُسِعفوا إلى نقاط طبية قريبة.

كما قتل  ستة مدنيين في كلّ من حي السكري ومدينة كفر حمرة وبلدة كفربسين، بالإضافة إلى إصابة العشرات بجروح، نتيجة قصف جوي روسي بالصواريخ الفراغية والحاويات العنقودية.

وأدى قصف بستان القصر وبلدة تل رفعت لسقوط، مدنيين اثنين، وأكد الناشطون أن القصف استهدف منازل المدنيين بشكل مباشر، ما أدّى إلى سقوط عشرات الجرحى.

إلى ذلك، تعرّضت أحياء الشيخ سعيد، والفردوس، والحيدرية، ومنطقة جسر الحج بحلب لقصف جوي، اقتصرت أضراره على إصابات في صفوف المدنيين، وبعض الأضرار المادية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أكد أمس، سيطرة قوات النظام على منطقة الليرمون بعد اشتباكات عنيفة وعززت حصارها الناري لحي بني زيد الخاضع لسيطرة الفصائل المقاتلة.

ومنذ أسبوع، باتت الأحياء الشرقية حيث يعيش أكثر من مئتي ألف شخص، محاصرة بالكامل من قوات النظام بعد قطعها طريق الكاستيلو، آخر منفذ إلى شرق المدينة.

وتكمن أهمية السيطرة على الليرمون وبني زيد في وقف إطلاق الصواريخ من قبل المعارضة على مواقع النظام، وتشديد الحصار على الأحياء الشرقية من حلب، حسب المرصد

وكان المرصد، قد صرح في وقت سابق أن عدد الضحايا الذين قضوا خلال الـ24 ساعة الفائتة إثر المجزرة التي نفذتها طائرات النظام المروحية باستهدافها حي المشهد بالبراميل المتفجرة، ارتفع إلى  25 شخص على الأقل بينهم 5 أطفال و3 نساء والقائد العسكري لكتائب أبو عمار ياسين نجار مع عائلته.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...