الرئيسية / آخر الأخبار / موسكو تمضي في تفتيت سوريا وترسيخ الهدن الفردية

موسكو تمضي في تفتيت سوريا وترسيخ الهدن الفردية

الرابط المختصر:

دمشق – مدار اليوم

تمضي موسكو ضمن ما سمته “مركز حميميم للمصالحات الوطنية” بتفتيت المدن والبلدات السورية، عبر ابرام اتفاقيات هدن محلية دون أي رقابة دولية، أو ضمانات لحياة السوريين في المناطق التي تبرم الاتفاقيات بعد ضغط الحصار والجوع والقتل.

وكشفت صفحات موالية لنظام الأسد، عن لقاء موسع جرى بين وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في حكومة الأسد علي حيدر، والجنرال الروسي سيرغي تشفاركوف رئيس مركز حميميم للمصالحات الوطنية.

وقالت الصفحات إن اللقاء تضمن “توسيع رقعة المصالحات المحلية، وتثبيت وقف العمليات العسكرية، مقابل وقف الاعتداءات للمجموعات المسلحة في المناطق الساخنة التي وقعت اتفاق الهدنة، وذلك من خلال التنسيق والمتابعة بين وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية، ومركز حميميم للمصالحات الوطنية”.

وفي ذات الوقت، أكد ناشطون معارضون لـ”مدار اليوم” إن اللجان التابعة لوزارة المصالحة في حكومة الأسد، والتي تعمل على ملفات التفاوض لابرام الهدن المحلية، أبلغت المفاوضين من الأهالي أن ضابطاً روسياً سيحضر الاجتماعات القادمة، وتوقع الناشطون أن يتحول ملف الهدن بشكل كامل للتفاوض مع الروس.

مصادر مطلعة أكدت لـ”مدار اليوم”، أن التدخل الروسي لا يروق أبداً للميليشيات الإيرانية وعلى رأسها “حزب الله”، الذي بات يشعر أن روسيا تحصد نتاج عملهم على مدار العامين الماضيين، خاصة وأن الأهالي يذهبون للمفاوضات تحت ضغط الحصار الخانق الذي تفرضه تلك الميليشيات.

وتعمل موسكو على كسب المزيد من الوقت من خلال المفاوضات مع الولايات المتحدة حول تنفيذ خطة مفترضة قدمها الوزير الأمريكي جون كيري، غير أنها تمضي في تنفيذ مشاريعها داخل سوريا دون توقف، وتركز موسكو على تفتيت المعارضة السورية المدنية عبر اتفاقيات الهدن المحلية، والقضاء على المعارضة المسلحة بسلاح الجو الروسي تحت ذريعة “محاربة الإرهاب”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...